الإدارة الأمريكية توافق على تزويد إسرائيل ب25 طائرة F-35

 الإدارة الأمريكية توافق على تزويد إسرائيل ب25 طائرة F-35

صادقت الإدارة الأمريكية يوم أمس، الثلاثاء، على بيع 25 طائرة F-35 المتطورة لإسرائيل مع إمكانية شراء 50 طائرة أخرى، وهي أول صفقة لبيع هذا النوع من الطائرات خارج الولايات المتحدة وتبلغ قيمة الصفقة 15.2 مليار دولار.

وقال البنتاجون إن الصفقة «ضرورية للأمن القومي للولايات المتحدة» وتهدف إلى مساعدة إسرائيل على «الحفاظ على قدراتها الدفاعية». مضيفا أن إسرائيل بحاجة إلى تلك الطائرات «لتعزيز قدراتها الدفاعية الجوية».

وقد أبلغت وكالة التعاون الأمني «DSCA» الكونغرس بتفاصيل الصفقة ومن المتوقع أن يصادق عليها خلال 30 يوما.

وباركت الشركة المنتجة «لوكهيد مارتن» الصفقة، وقال الناطق بلسان الشركة إن بيع تلك الطائرات لأول مرة لجيش أجنبي هي خطوة أولى وهامة في توسيع دائرة استخدام الطائرات خارج الولايات المتحدة.

وقد التقى مسؤولون إسرائيليون هذا الشهر مع مسؤولين أمريكيين وبحثوا أمور تتعلق بصفقة الطائرات، وأهمها بحث السبل لمنع تسرب الأسرار التكنولوجية لدول أخرى.

وفي نفس السياق كشف النقاب الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة زودت إسرائيل بنظام الرادار المتطور "FBX-T" بناء على اتفاق تم توقيعه بين الطرفين خلال زيارة وزير الأمن الإسرائيلي، إيهود باراك، للولايات المتحدة في شهر تموز/ يوليو الماضي ويعتبر الرادار FBX – T الأكثر تطورا في الولايات المتحدة وهو قادر حسب المصادر الغربية على رصد أي جسم طائر بحجم كرة البيسبول من مسافة 4700 كلم تقريبا. ويشغل الرادار المرتبط بقاعدة أمريكية في أوروبا وبشبكة الإنذار الأمريكية العاملة على القمر الصناعي 120 ضابطا وجنديا أمريكيا ويمنع الإسرائيليون من الدخول إلى القاعدة التي أقيمت داخل القاعدة العسكرية "ناباطيم" في النقب والتي أصبحت القاعدة الرئيسية سلاح الجو الإسرائيلي.

كما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية قبل أكثر من أسبوعين أنها وافقت على تزويد إسرائيل بألف «قنبلة ذكية» قادرة على اختراق تحصينات إسمنتية بسمك 1.5م ولديها قدرة تفجيرية مشابهة للقذائف التي تزن طنا والتي تستخدمها إسرائيل في قصف التحصينات. وتعزز تلك القذائف القدرات الهجومية الإسرائيلية بشكل كبير وتتيح للمقاتلات زيادة نجاعتها في التدمير بأربع مرات. وقال بيان وزارة الدفاع الأمريكية إن إسرائيل طلبت ألف قذيفة من طراز «جي بي يو 39» ومنصات إطلاق وأجهزة مرافقة، بقيمة إجمالية تبلغ 77 مليون دولار.
وتتيح تلك القذائف للطائرات الإسرائيلية بأن تتزود بأربع قذائف خفيفة الوزن وذات قطر صغير بدل واحدة ثقيلة، ومزودة برأس حربي صغير بزنة 23 كغم متفجرات. ويمنح ذلك الطائرات مزيدا من المرونة في ضرب الأهداف، ومزيدا من القدرة على المناورة.
وتعادل القدرة التفجيرية لكل واحدة من القذائف الأربع التي تحمل على متن الطائرة القدرة التفجيرية لقذيفة مضادة للتحصينات بزنة طن، وهي قادرة على اختراق تحصينات اسمنتية مسلحة بسمك 1.5 م.

وجاء في البيان الذي سلمته وزارة الدفاع الأمريكية للكونغرس، أن موقع إسرائيل الاستراتيجي ضروري لمصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وأن إسرائيل ملتزمة بالسلام مع الدول العربية، وأن تطوير والحفاظ على قدرتها الدفاعية هي مصلحة قومية هامة للولايات المتحدة.

كما أعلنت الوزارة عن موافقتها على صفقة لتطوير النظام الصاروخي المضاد للطائرات «باتريوت» التي بحوزة الجيش الإسرائيلي، و تزويد إسرائيل بـ28 ألف قاذفة صواريخ مضادة للدروع من نوع «لاو» للقوات البرية.