مفاوضات بين إسرائيل وإسبانيا للحيلولة دون صدور مذكرة اعتقال دولية ضد 7 مسؤولين كبار بتهمة ارتكاب جرائم حرب

مفاوضات بين إسرائيل وإسبانيا للحيلولة دون صدور مذكرة اعتقال دولية ضد 7 مسؤولين كبار بتهمة ارتكاب جرائم حرب

كشفت مصادر إسرائيلية أن الحكومة الإسرائيلية تجري مفاوضات سرية مع إسبانيا للحيلولة دون إصدار القضاء الإسباني مذكرات اعتقال دولية بحق سبعة مسؤولين إسرائيليين كبار بتهمة ارتكاب جرائم حرب، وللتوصل إلى صيغة اتفاق سياسي يحول دون ملاحقة سياسيين وعسكريين إسرائيليين في القضاء الإسباني.

وقد قدمت منظمة حقوقية إسبانية شكوى في القضاء الإسباني ضد رئيس الوزراء السابق، أرئيل شارون، ووزير الأمن السابق، بنيامين بن إلعيزر، ورئيس الشاباك السابق أفي ديختر، ورئيس الأركان السابق، بوغي يعلون، وقائد سلاح الجو السابق دان حالوتس، ورئيس شعبة العمليات السابق في القيادة العامة غيورا آيلاند، وقائد منطقة الجنوب السابق دورون ألموغ، وطالبت بإصدار مذكرة اعتقال دولية ضدهم بتهمة ارتكاب جرائم حرب إثر قصف مبنى سكني في غزة والذي أسفر عن استشهاد قائد كتائب القسامفي قطاع غزة صلاح شحادة و15 آخرين بينهم 11 طفلا وإصابة العشرات قبل ست سنوات.

وعقب تقديم الشكوى سلمت السلطات الإسبانية رسالة سرية للحكومة الإسرائيلية تستفسر فيها عن الخطوات التي اتخذت ضد المتهمين، وإذا ما كانوا ما زالوا يشغلون مناصب رسمية، وإذا ما كانوا يتمتعون بحصانة، وهل اتخذت خطوات لمنع قتل أبرياء في عمليات الاغتيال.

وقالت صحيفة «يديعوت أحرنوت» إن إسرائيل تولي اهتماما بالغا للرسالة ويقدر المسؤولون أن الردود على الاستفسارات ستؤثر على مجرى القضية. ويتوقع الإسرائيليون أن تحذو إسبانيا حذو بريطانيا في علاج قضايا من هذا النوع ضد ضباط ومسؤولين كبار في الجيش.

وقد اشارت وزارة الخارجية الإسرائيلية حال علمها بالشكوى على الضالعين في القضية بالامتناع عن السفر لإسبانيا خشية تعرضهم للاعتقال. وأرسلت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني، رسالة إلى وزير الخارجية الإسباني، ميجيل موراتينوس وطلبت منه التدخل لحل ما اسمتها «التعقيدة القضائية»، وادعت في رسالتها أن الشكاوى هي «سياسية الطابع ومعادية لإسرائيل».

وإسبانيا هي إحدى الدول الأعضاء في المحكمة الدولية في هاغ وتبنت في دستورها القانون الذي يتيح تقديم شكاوى ضد أشخاص بتهمة ارتكاب جرائم حرب. وحسب ميثاق محكمة جنيف فإن كل دولة عضو في المحكمة تملك صلاحية لمحاكمة المتهمين بارتكاب جرائم حرب في أي بقعة في العالم.

يشار إلى أن إسرائيل هربت قبل عدة سنوات رئيس هيئة الأركان السابق دان حالوتس من بريطانيا لوجود مذكرة اعتقال بحقه، واضطر الجنرال دورون ألموغ إلى البقاء في الطائرة التي أقلته لبريطانيا بعد أن أُبلغ أن هناك أمر اعتقال ضده وأنه سيلقى القبض عليه حال مغادرته الطائرة.