الكنيست الإسرائيلية ستخرج إلى عطلة انتخابات يوم الأربعاء المقبل

الكنيست الإسرائيلية ستخرج إلى عطلة انتخابات يوم الأربعاء المقبل

أكدت مصادر إسرائيلية أن الكتل البرلمانية الكبرى الثلاثة، "كاديما" والـ"الليكود" و"العمل" اتفقت فيما بينها على حلّ الكنيست والخروج إلى عطلة انتخابات يوم الأربعاء المقبل، مشيرة إلى أن رئيسة الكنيست ستجتمع مع رؤساء الكتل الثلاث، اليوم الثلاثاء، لإقرار القرار بشكل نهائي.

وفي غضون ذلك أوصت كافة الكتل البرلمانية التي اجتمع بها الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيرس، بحل الكنيست وإجراء انتخابات عامة لإعادة تشكيل الخارطة السياسية الإسرائيلية واختيار قيادة جديدة.

وجاء اجتماع بيرس مع ممثلي الكتل البرلمانية بعد أن أبلغته وزيرة الخارجية، والمكلفة بتشكيل الحكومة، تسيبي ليفني، يوم أمس الأول، الأحد، بأنها فشلت في مهمتها وأعادت التكليف للرئيس.

وبعد المشاورات الماراثونية مع الأحزاب من غير المتوقع أن يكون هناك مفاجآت، حيث سيحيل بيرس الأمر لرئيسة الكنيست، داليا إيتسيك، التي يمنحها القانون 21 يوما لاختيار مرشح بديل متفق عليه. إلا أن كتلة كاديما قدمت مشروع قرار اليوم يختصر هذه المدة ويتيح إجراء الانتخابات خلال 90 يوما، تبدأ حينما يحيل الرأس الأمر للكنيست، ومن غير المستبعد أن يشمل مشروع القانون موعدا للانتخابات المقبلة.

وانشغلت الساحة السياسية الإسرائيلية في إمكانية توحد كاديما والعمل في إطار ما لضمان فوزهما على الليكود، إلا أن وزير المالية روني بارأون نفى في حديث إذاعي تلك الإمكانية، كما نفاها حزب العمل على لسان رئيسه إيهود باراك.

وقال باراك في حديث إذاعي إن "العمل" و"كاديما" لن يتوحدا في الانتخابات القادمة وأن الأمر غير مطروح.