المنظومة الأمنية الإسرائيلية رفعت درجة التأهب تحسبا لعمليات انتقامية

المنظومة الأمنية الإسرائيلية رفعت درجة التأهب تحسبا لعمليات انتقامية

رفعت المنظومة الأمنية الإسرائيلية يوم أمس ومع بداية شن العدوان على قطاع غزة، درجة التأهب، وعززت الحراسة والحماية لممثلياتها في الخارج وحول بعض المنشآت الإستراتيجية داخل البلاد تحسبا لعمليات انتقامية لجرائمها في قطاع غزة.

وأعلنت الشرطة عن رفع حالة التأهب لدرجة "ج" الموازية لحالة الحرب وألغيت الإجازات لأفرادها، وانتشرت قوات مكثفة في المدن التي يتوقع فيها توترا كالمدن المختلطة وفي محيط البلدات العربية.

وتتوقع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أن تجدد فصائل المقاومة الفلسطينية العمليات داخل الخط الأخضر ردا على مجازر جيش الاحتلال في قطاع غزة. كما أخذت بعين الاعتبار إمكانية خروج فلسطينيي الداخل بمظاهرات تضامنا مع قطاع غزة.
وقامت شرطة تل أبيب بنشر وحداتها الخاصة في مدينة يافا.

وأمر جهاز الأمن العام "الشاباك" بتعزيز نظام الحماية حول ممثليات إسرائيل في الخارج وفي محطات شركة "إلعال" في المطارات العالمية. كم تم تعزيز الإجراءات الأمنية في مطار "بن غوريون" وتمت مضاعفة عد الحراس ورفعت درجة التأهب إلى القصوى. ورفعت درجة التأهب في عدد من المنشآت الاستراتيجية.