بعد أن اعترفت بمقتل ضابط؛ الرقابة العسكرية تسمح بالنشر: مقتل أحد ضباط "غولاني" و جندي..

بعد أن اعترفت بمقتل ضابط؛ الرقابة العسكرية تسمح بالنشر: مقتل أحد ضباط "غولاني" و جندي..

سمحت الرقابة العسكرية مساء الخميس بالنشر عن مقتل أحد كبار الضباط في وحدة النخبة "غولاني"، وذلك بعد ظهر اليوم في مواجهات مع رجال المقاومة الفلسطينية في شمال قطاع غزة.

وجاء أن الضابط هو عومر رابينوفيتش (23 عاما)، قائد فرقة في "غولاني"، قد لقي حتفه في مواجهات مع عدد من رجال المقاومة.

وكان قد سمحت الرقابة العسكرية مساء اليوم ذاته أيضا بالنشر عن مقتل أحد جنود الاحتلال بنيران أحد قناصة المقاومة الفلسطينية.

وعلم أن الجندي هو عميت روبينزون (20 عاما) من كيبوتس "ماجيل"، وقد قتل خلال مواجهات شارك فيها مشاة الاحتلال مع قوات مدرعة وقوات هندسة في شمال قطاع غزة.

كما جاء أن القناص الفلسطيني قد أصاب الجندي المذكور الذي يعمل في إطار القوات المدرعة، كما أصيب جندي آخر تم نقله إلى مستشفى "سوروكا" لتلقي العلاج.

وفي هذا السياق أشارت التقارير الإسرائيلية إلى أن نيران القناصة تعتبر من بين التهديدات المركزية التي تواجه قوات الاحتلال في شمال قطاع غزة.

وأشارت مصادر عسكرية إلى أنه، وإلى جانب العبوات الناسفة، يحاول رجال المقاومة الفلسطينية التصدي لقوات الاحتلال بنيران القناصة لتجنب المواجهات المباشرة.

وكان قد اعترف جيش الاحتلال في وقت سابق بمقتل ضابط إسرائيلي وإصابة آخر من لواء "حروب" كتيبة "كفير" في مواجهات مع المقاومة الفلسطينية. موضحة أن الضابط قتل بقذيفة مضادة للدروع أطلقت عليه قرب معبر "كيسوفيم".

وكانت المصادر العسكرية قد أعلنت صباح اليوم عن إصابة 9 جنود في العمليات العدوانية التي يشنها جيش الاحتلال في قطاع غزة، ونقلوا للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية.

وتشير التقارير الإسرائيلية إلى أن حصيلة الخميس كانت ضابطين وجنديا، في حين أصيب 16 آخرون، وصفت حالة إثنين بأنها خطيرة.

ويرتفع عدد القتلى في صفوف جيش الاحتلال إلى 10 وأكثر من 120 مصابا بدرجات متفاوتة.

وكتيبة "كفير" تعمل في الضفة الغربية إلا أنه يبدو أنها نقلت للمشاركة في العدوان في قطاع غزة.