كتائب "الشهيد عماد مغنية" تعلن مسؤوليتها عن قتل شرطيين إسرائيليين شمال غور الأردن

كتائب "الشهيد عماد مغنية" تعلن مسؤوليتها عن قتل شرطيين إسرائيليين  شمال غور الأردن

أعلنت جماعة تسمي نفسها مجموعة الشهيد عماد مغنية مسؤوليتها عن قتل إسرائيليين في الجزء الشمالي من غور الأردن التابع للضفة الغربية.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان الشرطة الإسرائيلية مقتل اثنين من ضباطها في إطلاق نار استهدف سيارتهم في الجزء الشمالي من غور الأردن. وجاء تبني العملية في اتصال هاتفي مع مكتب الجزيرة في رام الله.

وقد لقي شرطيان إسرائيليان مصرعهما جراء تعرضهما لإطلاق نار شمال غور الأردن، مساء أمس، وقالت طواقم الإسعاف التي وصلت للمكان أنها حاولت إنقاذ المصابين إلا أنها فشلت، وأعلنت وفاتهما بعد وقت قصير من وصولها إلى مكان الحادث. موضحة أن قوات الأمن منعت وصول المروحيات إلى المكان خشية اندلاع اشتباكات. كما طلبت من سكان المنطقة البقاء في منازلهم.

واتضح من التحقيقات أن الشرطيين تعرضا لإطلاق النار وهم داخل سيارة الشرطة من مسافة قريبة جدا وأصيبا بجراح خطيرة توفيا على إثرها. وعثرت الشرطة الإسرائيلية في مكان قريب مفك براغي دولاب سيارة ورافعة، وتفيد التقديرات أن منفذي الهجوم نصبوا كمينا وتظاهروا بأنهم يفكون دولاب سيارتهم وحين توقفت سيارة الشرطة توجه مهاجم إليهاوأطلق النار على الشرطيين عبر النافذة.

وتفيد المعلومات المتوفرة أن أحد المسافرين في الطريق القريب من مفرق "مشوآة" لاحظ وقوف سيارة شرطة على جانب الطريق بشكل غير طبيعي فاتصل بالشرطة التي حضرت إلى المكان ووجدت محرك السيارة ما زال يعمل وفي داخلها شرطيين مصابين بعيارات نارية في الرأس، وعيارات نارية فارغة في المركبة، ولم تعثر على آثار رصاص على المركبة مما يعزز إطلاق النار عليهما من نافذة السيارة من مسافة قريبة.

وقال وزير الأمن الداخلي آفي ديختر في حديث إذاعي صباح اليوم أن المنظمة التي أعلنت مسؤوليتها عن إطلاق النار غير معروفة لأجهزة الأمن. واعلنت أجهزة الأمن الإسرائيلية صباح اليوم، الأثنين، عن اعتقال 11 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من لاضفة الغربية، وقد تكون الاعتقالات مرتبطة بعملية إطلاق النار.