تنظيم إسرائيلي لتصفية ومعاقبة الأسرى الذين يفرج عنهم في إطار الصفقة مع حماس

تنظيم إسرائيلي لتصفية ومعاقبة الأسرى الذين يفرج عنهم في إطار الصفقة مع حماس

شكلت مجموعة من الإسرائيليين ممن فقدوا أقرباء في عمليات نفذها فلسطينيون تنظيما غايته ملاحقة وقتل أسرى فلسطينيين قد يتم إطلاق سراحهم في إطار صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل وحماس. وبدأ قادة التنظيم بتجنيد الأموال لمهمتهم التي أطلقوا عليها "العين بالعين"، ويجري ذالك على مسمع ومرأى أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وذكرت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' امس الاثنين أن المجموعة تعكف على إعداد "ملف استخباري" لكل أسير يفرج عنه، وبدأت بالفعل في جمع معلومات عن عدد من الأسرى وعن عائلاتهم. ويقف على راس التنظيم محامي باسم مئير سحيفسحوردر وشقيقه، ويضم عددا ممن فقدوا أقرباء في عمليات نفذها فلسطينيون.

ويقول سحيفسحوردر: لدينا ملف لمعظم القتلة، بما في ذلك معلومات عن عائلاتهم . لدينا عنوان المخربة التي خططت عملية سبارو وستكون الأولى على رأس القائمة، لم تتوقف عن الابتسام في المحكمة ، وسنمحو هذه البسمة.

وأضافت الصحيفة أن التنظيم الإسرائيلي الجديد بدأ بجمع أموال وعقد اجتماعات سرية وأن المبادرين الشقيقين كان والدهما وثلاثة من أشقائهم قد قتلوا في العملية الانتحارية التي وقعت في مطعم 'سبارو' في القدس في آب (أغسطس) العام 2001.