المستوطنون ينظمون اليوم مسيرة لقطاع غزة مطالبين بإعادة استيطانها

المستوطنون ينظمون اليوم مسيرة لقطاع غزة  مطالبين بإعادة استيطانها

تتواصل نشاطات المستوطنين الإسرائيليين الاستفزازية، فبعد مسيرة الخليل التي نظمت بموافقة وحماية الجيش، يعتزم المستوطنون تنظيم مسيرة تنطلق ظهر اليوم من "سديروت" إلى مستوطنات "غوش كاتيف" في قطاع غزة التي أخليت عام 2005.

ويشارك في المهرجان الذي يسبق المسيرة، تحت شعار العودة إلى مستوطنات غزة، الحاخام الأكبر للخليل دوف ليئور وأعضاء الكنيست من حزب "إيحود ليئومي". ويعتزم المستوطنون الانطلاق ظهر اليوم باتجاه قطاع غزة، ويخططون لإقامة بؤر استيطانية قرب الجدار الحدودي تمهيدا لإعادة استيطان مستوطنات قطاع غزة.

وتتبع أجهزة الأمن الإسرائيلية سياسة الحوار اللين من قادة المستوطنون، وحاول قادة الشرطة في الأيام الأخيرة ثنيهنم عن تنظيم المسيرة إلى قطاع غزة، إلا أنهم فشلوا في ذلك. ووجه قائد الشرطة نداء خجولا إلى المشاركين في المسيرة يدعوهم إلى الامتناع عن التوجه لقطاع غزة وقال « من يصل إلى هناك يعرض حياته وحياة من يوفر له الحماية ومن ربما سيخلصه للخطر. موضحا أن المسيرة «تنظم بدون ترخيص».

وتعتزم الشرطة منع وصول المستوطنين إلى قطاع غزة، وكثفت صباح اليوم انتشارها في المنطقة، ونشرت قوات كبيرة في مداخل "سيدروت" وفي مفارق طرق رئيسية . وأشارت إلى أن الشرطة اعتقلت يوم أمس ثلاثة من منظمي المسيرة للتحقيق معهم وهم من مستوطني منطقة الخليل.

وقال عضو الكنيست ميخائيل بن آري(إيحود ليئومي) مساء أمس إن «الاعتقالات التي قامت بها الشرطة هي انتهاك للديمقراطية. لم نسمع قط أن الشرطة قامت باعتقال استبقاية لمتظاهري نعلين . هذه السياسة هي استمرار لحماقة الطرد من غوش كاتيف"».

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص