الوكالة اليهودية تستغل حادثة قتل في اليمن لتهجير اليهود؛ وصول ثلاث عائلات إلى تل أبيب بشكل سري

الوكالة اليهودية تستغل حادثة قتل في اليمن لتهجير اليهود؛  وصول ثلاث عائلات إلى تل أبيب بشكل سري

استغلت الوكالة اليهودية عملية قتل حصلت في اليمن ذهب ضحيتها يهودي يمني، لإقناع اليهود بالهجرة إلى "إسرائيل". ووصلت إلى مطار "بن غوريون" يوم أمس ثلاث عائلات من يهود اليمن الذين تم تهجيرهم في عملية وصفت بالسرية.
ويبلغ عدد أفراد العائلات العائلات الثلاث 16 فردا.

أرئيل ديفرتو، وهو مسؤول في الوكالة اليهودية، قال بعد وصول العائلات الثلاث إن «الحكم بالإعدام الذي صدر بحق قاتل اليهودي اليمني يعرض حياة اليهود للخطر، حيث أن عائلة القاتل تعهدت بالانتقام».

وأضاف «هدفنا هو جلب كافة يهود اليمن».

وكانت محكمة يمنية قد أصدرت يوم أمس حكما بالإعدام على عبدالعزيز يحيى حمود العبدي بتهمة قتل المواطن اليمني اليهودي الديانة ماشا يعيش النهاري، في 11 كانون الاول (ديسمبر) من العام الماضي في مدينة ريدة بمحافظة عمران. وجاء الحكم الاستئنافي خلافا لحكم المحكمة الابتدائية، الذي قضى بدفع الديّة فقط، والذي اعترضت عليه عائلة المجني عليه.
وفور صدور حكم محكمة الاستئناف حاصرت جماعات قبلية مسلحة محكمة استئناف عمران ومحامي المجني عليه ماشا النهاري. واشتكت عائلة المجني عليه بأن أفراد قبيلة الجاني الذين حاصروا المحكمة توعدوا بالاعتداء على المحامين وأسرة المجني علية.
واستغلت الوكالة اليهودية تلك الخلافات للعمل على تهجير يهود اليمن.


ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة