ساركوزي يتعهد لذوي شاليط بالتزام بلاده بإطلاق سراحه..

ساركوزي يتعهد لذوي شاليط بالتزام بلاده بإطلاق سراحه..

تعهد الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، لذوي الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة، غلعاد شاليط، بالتزام بلاده بإطلاق سراحه.

وفي رسالة بعث بها إلى ذوي الجندي الأسير، سلمها إلى سفير إسرائيل الجديد في فرنسا كريستوف فيجو صباح اليوم الجمعة، كتب ساركوزي أن "تفكيره منصب على شاليط وعائلته في الوقت الذي مضى على احتجازه الذي لا يحتمل 3 سنوات".

وأكد ساكركوزي لعائلة شاليط أن فرنسا ستواصل العمل والتعاون مع حكومة إسرائيل من أجل إطلاق سراحه. كما أكد أنه يعمل بتواصل من أجل ذلك.

وبحسب السفير الإسرائيلي في باريس فإن فرنسا ورئيسها يوصلان العمل على كافة المستويات من أجل إطلاق سراح شاليط.

وأضاف أن فرنسا تجري اتصالات مع كل جهة تستطيع أن تؤثر بشكل إيجابي في هذه القضية، وأن فرنسا ملتزمة بإطلاق سراحه منذ اليوم الأول لوقوعه في الأسر.

وبحسبه فإن فرنسا مطلعة على كافة التطورات في هذه القضية، وأن ممثلين من قبلها يتابعون الاتصالات مع المسؤولين الإسرائيليين، بضمنهم المبعوث الخاص حاجي هداس.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن الاهتمام الفرنسي بقضية شاليط ينبع أساسا من كون الأخير يحمل الجنسية الفرنسية. إلا أنه من اللافت أن فرنسا تتجاهل في الوقت نفسه الأسير الفلسطيني صلاح حسن الحموري، والذي يحمل الجنسية الفرنسية أيضا.

ويقضي الحموري حكما بالسجن مدة 7 سنوات بقي منها 3 سنوات، وذلك بتهمة القيام بفعاليات شعبية لمقاومة الاحتلال.