مجندات قناصات في جيش الاحتلال الإسرائيلي للمرة الاولى..

مجندات قناصات في جيش الاحتلال الإسرائيلي للمرة الاولى..


أنهت 13 مجندة في الجيش الإسرائيلي دورة تدريب على الرماية والقنص واصبحن أول قناصات في جيش الاحتلال، وشكلن في نهاية الدورة الاكثرية بين الخريجين: 13 قناصة من اصل 16 قناص...
وبحسب ما نقلته المصادر الاسرائيلية عن الناطقة باسم الجيش، كافة المجندات القناصات يخدمن في كتيبة " كاراكال" على الحدود مع مصر، واثنتان منهن تمكنتا مؤخرا من "قنص" مهربين اثنين كانا يحاولان تهريب نصف طن من المخدرات من مصر إلى إسرائيل"..على حد قولها.

واشار المصدر ايضا الى ان " سرية قناصة التحقت مؤخرا بجنود الفرقة 101 وقيادة الجيش تعتزم إلحاق سرية من القناصة، سواء ذكور أو إناث، بكل كتيبة من كتائب المشاة ".

ووفق المصادر ذاتها، عدد النساء في الوحدات القتالية شهد في العامين الماضيين زيادة ملحوظة اثر قرار قيادة الجيش افساح المجال إمام المجندات للالتحاق بدورات تدريبية كانت حتى الآن متاحة للرجال فقط وتصنف كدورات للنخبة ومن ضمنها – بحسب المصدر – دورة " غيفين" لتخريج ضباط لوحدات النخبة.

وبحسب معطيات تفصح عنها مصادر الجيش الإسرائيلي، شكلت المجندات عام 2008 ما نسبنه 3% في الوحدات القتالية و 68% في كتيبة "كاراكال" و 24 ٪ في وحدات "سنابير" التابعة لسلاح البحرية، و 23% في كتيبة الاستخبارات "نيشر".

ووصلت نسبة المجندات في فرق الدعم الحربي والخدمات التقنية الى 13.7% عام 2008 بينما لم تتعد الـ 5.1% في العام 1998.

بالمقابل، انخفض عدد المجندات في سلك وظائف السكرتارية خلال 11سنة الأخيرة، بمقدار مرتين. في حين شكلت النساء في دورات لتدريب ضباط أركان وضباط دعم تقني ودعم قتالي، أكثر من نصف الطلبة، وما نسبته 2.5% من الملتحقين بدورات تدريبية لضباط وحدات قتالية، بحسب ما تقوله مصادر الجيش الاسرائيلي.