طاقم حكومي لتقديم تسهيلات للمستوطنين خلال فترة تجميد البناء الجزئية والمؤقتة في المستوطنات

طاقم حكومي لتقديم تسهيلات للمستوطنين خلال فترة تجميد البناء الجزئية والمؤقتة في المستوطنات

توصل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو ووزير الأمن إيهود باراك، يوم أمس الجمعة، إلى اتفاق حول تشكيل طاقم خاص لمتابعة طريقة تنفيذ التجميد الجزئي والمؤقت لعملية البناء في المستوطنات، مع التأكيد على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار ما أسمي بـ"الاحتياجات المعيشية" للمستوطنين في الضفة الغربية.

وجاء أن الوزراء باراك وبيني بيغين سيكونان في رئاسة الطاقم المشار إليه، والذي يضم سكرتير الحكومة تسفي هاوزر، وما يسمى بـ"منسق العمليات من قبل الحكومة في الضفة الغربية" إيتان دانغوط.

ونقل عن مصادر في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية أن الطاقم سوف يدرس كيفية تنفيذ عملية التجميد الجزئي والمؤقت للبناء في المستوطنات، وفي الوقت نفسه إيلاء ما يسمى بـ"الاحتياجات المعيشية" للمستوطنين أكبر قدر من الاهتمام.

وعلم أن الطاقم قد عقد جلسته الأولى، الجمعة، وسوف يواصل عمله الأحد من أجل بلورة حلول من شأنها أن تسهل على المستوطنين في الضفة الغربية، من خلال العمل على بلورة رزمة تسهيلات للمستوطنين خلال عملية التجميد الجزئية والمؤقت، والتي أكد نتانياهو بأنها ستكون لمرة واحدة.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن نتانياهو كان قد صادق، الأربعاء الماضي، على بناء 84 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة ليرتفع بذلك عدد الوحدات الاستيطانية الجديدة المصادق على بنائها في غضون يومين فقط إلى 109 وحدات، حيث ألغى، الثلاثاء الماضي 25 أمر تجميد سلمت لمستوطنين في مستوطنة "كيدار"، بعد يوم من إعلان بدء تطبيق التجميد الجزئي الذي أعلنت عنه الحكومة الإسرائيلية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه بعد تسليم أوامر التجميد بوقت قصير، أجرى نتانياهو اتصالا هاتفيا مع باراك، وطلب منه إلغاء التجميد وإصدار التعليمات لمراقبي البناء بمغادرة المكان. فغادر المراقبون دون أن يتموا مهمتهم.

كما تجدر الإشارة إلى أن قرار إلغاء تجميد بناء الـ 25 وحدة، والمصادقة اليوم على بناء 84 وحدة جديدة، هي جزء من مخطط يشمل "بناء واستكمال بناء" 490 وحدة سكنية، كانت حظيت على موافقة سلطات التخطيط التابعة للاحتلال.

وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو رؤساء مجالس المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، بان قرار تخفيف البناء المؤقت في المستوطنات، سيتم الانتهاء منه بعد 10 شهور.

وطلب نتنياهو من قادة ورؤساء المستوطنات، خلال اجتماعه إليهم، مساء الخميس، لبحث القرار الحكومي، طلب مساعدته في "تمرير هذه الفترة بسهولة كي لا تظهر إسرائيل أمام العالم غير راغبة بالسلام".. ونقلت المصادر الإسرائيلية عنه قوله إن قرار تجميد البناء الجزئي في المستوطنات هو "مصلحة وطنية هامة لإسرائيل ".

وكان نتنياهو قد استجاب لطلب بإجراء تخفيفات على قرار الحكومة، ووافق على منح صلاحيات لرؤساء مجالس المستوطنات للمصادقة على أعمال ترميم، وبناء مخازن.