باراك يصوت مع الاستفتاء في حال تحول التصويت إلى نزع ثقة

باراك يصوت مع الاستفتاء في حال تحول التصويت إلى نزع ثقة

قال وزير الأمن الإسرائيلي ورئيس حزب "العمل"، إيهود باراك، اليوم الأربعاء، إن حزبه يعارض تعديل القانون المقترح بشأن الاستفتاء العام حول الانسحاب من الجولان السوري المحتل، إلا أنه أكد على أن حزبه سيصوت مع الحكومة في حال تحول التصويت إلى تصويت نزع الثقة.

ونقل عن باراك قوله إن القانون المقترح ليس مطلوبا لسببين؛ الأول لأنه يفرض قيودا لا داعي لها على رئيس الحكومة عندما يجري مفاوضات مع سورية، والتي اعتبرها مهمة بالنسبة لإسرائيل. وبحسبه فإن مثل هذا القانون سيجعل إسرائيل رافضة للسلام في نظر العالم.

أما السبب الثاني فهو أن الاستفتاء هو مسألة دستورية معقدة تتناقض مع نظام الحكم البرلماني.

إلى ذلك، علم أن "ميرتس" تحاول جعل التصويت على اقتراح القانون تصويتا على نزع الثقة من الحكومة، وذلك بهدف منع تصويت أعضاء "كاديما" الذين يؤيدون اقتراح القانون.