تسريب وثيقة حول تطبيق التجميد الجزئي يثير عاصفة في أوساط اليمين

تسريب وثيقة حول تطبيق التجميد الجزئي يثير عاصفة في أوساط اليمين

أثارت وثيقة نسبت لقيادة المنطقة الوسطى تتضمن خطة لفرض أوامر التجميد والهدم في المستوطنات عاصفة من ردود الفعل في الحكومة الإسرائليية وخارجها. وولم يستبعد مرقبون أن يكون تسريب هذه الوثيقة مقصودا لإثارة الرأي العام ضد التجميد من أجل تحقيق مكاسب سياسية.

وتتضمن الخطة التي أوردتها وسائل الإعلام الإسرائيلية تعليمات لقوات الاحتلال بشأن تنفيذ أوامر إخلاء وهدم منازل في المستوطنات وفرض قرار التجميد، وحجم القوات المشاركة ونوعيتها.

وشهدت جلسة الحكومة معارضة شديدة للخطة المزعومة من قبل الوزير سيلفان شالوم وإيلي يشاي وليمور لفنات. ودعا يشاي إلى تنفيذ أوامر الهدم ضد الفلسطينيين في القدس الشرقية وفي مناطق أخرى. فيما أطلق شالوم على الخطة المزعومة «أوامر حرب» ووصفها بأنها مناسبة للحرب ضد الأعداء. وقال إن «المستوطنين ليسوا حماس وحزب الله».

وشن أعضاء كنيست من الليكود والأحزاب اليمينية وقادة المستوطنين هجوما شديدا على الخطة المذكوة.