عريقات يستبعد عقد قمة ثلاثية ؛ هليفي: لولا إسرائيل ما كانت السلطة تستطيع الوقوف في وجه حماس

عريقات يستبعد عقد قمة ثلاثية ؛ هليفي: لولا  إسرائيل ما كانت السلطة تستطيع الوقوف في وجه حماس

استبعد مستشار رئيس السلطة الفلسطينية، ومسؤول ملف المفاوضات، صائب عريقات إمكانية عقد قمة ثلاثية بين رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس والرئيس المصري حسني مبارك، في الظروف الراهنة.

وقال عريقات في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي إن «إسرائيل تصر على أمور مستحيلة، وهي الجانب الذي يطرح شروطا». وتابع: "نحن نطالب بتعهد صريح من جانب زعيم إسرائيلي مخول بأن ترتكز المفاوضات الثنائية إلى أساس حدود عام 1967 وفقا لخارطة الطريق".

وأضاف عريقات: أنتم تطالبون بأن تكون القدس الموحدة عاصمة لإسرائيل، وتواصلون البناء في القدس الشرقية ، وتريدون السيطرة على 40% من أراضي الضفة الغربية، كل ذلك وتقولون أنه ليس لديكم شروط مسبقة. إذا تحدثنا بصراحة ، في الوضع الحالي لا أرى إمكانية لعقد القمة".

رئيس "الموساد" السابق، أفرايم هليفي عقب على تصريحات عريقات بالقول: لولا إسرئايل ، لكانت السلطة قد انهارت، لن يضر عريقات قليلا من التواضع". وأضاف: وضع الفلسطينيين اليوم هو طلقة بمسدس فارغ ونظرا للمساعدات التي يتلقونها من المجتمع الدولي، فإن أقوال عريقات ليست في مكانها.

وتابع: القادة الفلسطينيون يعملون منذ فترة طويلة لإيقاف السلطة على قدميها، ولكن الأمر حتى الآن ليس على هذا النحو. وقال هليفي إن السلطة الفلسطينية لم تقم بواجبها كاملا في قضية مقتل المستوطن الإسرائيلي، وأردف قائلا: صحيح أن الشاباك الإسرائيلي، اقوى، لكن ليس صائبا القول أن السلطة قامت بواجبها في هذا الشأن. لولا المعلومات الإسرائيلية الجارية، ما كانت السلطة تستطيع الوقوف وحدها في وجه حماس".