هآرتس: رئيس الشاباك هدد أبو مازن بتحويل الضفة الغربية إلى «غزة ثانية» إذا لم يرجئ التصويت على تقرير غولدستون

 هآرتس: رئيس الشاباك هدد أبو مازن بتحويل الضفة الغربية إلى «غزة ثانية» إذا لم  يرجئ التصويت على تقرير غولدستون

قالت صحيفة "هآرتس" إن قرار رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مطلع أكتوبر/ تشرين الأول، إرجاء التصويت على تبني تقرير "غولدستون" في مجلس حقوق الإنسان جاء بعد «اجتماع قاس» عقد في المقاطعة في رام الله مع رئيس "الشاباك" الإسرائيلي يوفال دسكين وتهديده بتحويل الضفة الغربية إلى «غزة ثانية» إذا رفض إرجاء التصويت.
.
وأضافت الصحيفة أن «رئيس الشاباك الذي يخضع بشكل غير مباشر لرئيس الحكومة هدد بإلغاء تسهيلات التنقل وإعادة الحواجز التي أزالها الجيش في النصف الأول من عام 2009. كما حذر ديسكين من أن رفض التأجيل سيؤدي إلى رفض المصادقة على تشغيل شركة الهواتف النقالة "الوطنية " التي وقعت عقدا مع السلطة الفلسطينية، الأمر الذي يترتب عليه دفع تعويضات للشركة بقيمة عشرات ملايين الدولارات».

ونقلت الصحيفة عن مصدر فلسطيني وصفته بأنه مقرب لمحمود عباس قوله أن ديسكين وصل إلى المقاطعة بالتزامن مع وفد ديبلوماسي أجنبي كان مدعوا في اليوم نفسه للمقاطعة. ويقول المصدر أن تهديدات مماثلة نقلت في اليوم نفسه لقيادة السلطة الفلسطينية على لسان ضابط رفيع المستوى في الجيش الإسرائيلي.

وقال الشاباك ردا على توجه الصحيفة للحصول رده أن «التنظيم لم يعتد على التطرق في وسائل الإعلام إلى جدول مواعيده أو لقاءات رئيسه»