ايالون: "حزب الله" يتدرب على صواريخ أرض-أرض و أرض- جو داخل سوريا..

ايالون: "حزب الله" يتدرب على صواريخ أرض-أرض و أرض- جو داخل سوريا..

واعتبر غراتساينو في حديث مع إذاعة الجيش الإسرائيلي، صباح الأحد، أن طلعات سلاح الجو الإسرائيلي في أجواء لبنان تمس بمصداقية قوات اليونفيل وتهين اللبنانيين.

وقال إن «إسرائيل تخرق قرار 1701، وذلك يقوض مصداقية قوات اليونفيل والجيش اللبناني». وتابع: "حتى لو قال الجيش الإسرائيلي إن الطلعات الجوية هي خطوة ضرورية لمنع تهريب السلاح، وجمع المعلومات الاستخبارية، فإن الحديث يدور عن خرق سيادة دولة، وعلاوة على ذلك "يعتبر إذلالا للبنان".

ونفى غراتسيانو الادعاءات الإسرائيلية المتعلقة بحزب الله وقال إنه «في السنوات الأخيرة لم يكن هناك تهريب سلاح لجنوب لبنان». وشدد على أنه «لم تقع مواجهات في السنوات الأخيرة بين القوات الدولية وحزب الله».

ودعا إسرائيل للانسحاب من الشطر الشمالي لقرية الغجر، وقال: "على إسرائيل أن تنسحب من الشطر الشمالي لقرية الغجر، هي تخرق في الوقت الراهن قرارات الأمم المتحدة. اتفاق الانسحاب قبلته الحكومة اللبنانية والآن دور إسرائيل".
حذر نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، داني أيالون، الأمم المتحدة من أن حزب الله اللبناني "يقوم بتدريب قواته على استخدام صواريخ ارض- ارض وصواريخ ارض - جو داخل سورية" على حد قوله..

ونقلت المصادر الإسرائيلية أن ايالون التقى، الأحد، في اسرائيل مع المنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان، مايكل ويليامز و"حذره" من أن حزب الله "يجري تدريبات في الأراضي السورية على هذه الأنظمة الصاروخية" وطلب منه ان تقوم الأمم المتحدة ببحث معمق لهذا الأمر..!

وقالت التقارير الاسرائيلية إن أيالون طلب من المبعوث الأممي أن يلحظ التقرير المرتقب للامم المتحدة حول الأوضاع في لبنان هذا الامر...

وكرر ايالون القول إن الحدود السورية اللبنانية "لا تخضع لمراقبة محكمة.. وإن عمليات تهريب الأسلحة الى داخل لبنان لا تزال مستمرة، وحزب الله يواصل تعزيز ترسانته العسكرية...

وتأتي أقول ايالون هذه بعد تصريحات صدرت (السبت) عن الوزير الإسرائيلي، يوسي بيليد، وقال فيها إن "المواجهة مع لبنان حتمية".. ليتبعها بعد ذلك بيان مقتضب صدر عن مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو جاء فيه أن "إسرائيل لا تطمح لأي مواجهة مع لبنان وأنها تتجه نحو السلام".

وفي السياق، نقلت المصادر الاسرائيلية عن المنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان، مايكل ويليامز "إشادته" بالبيان الذي اصدره مكتب نتنياهو ، وادعى فيه أن "إسرائيل غير معنية بالتصعيد مع لبنان، وأنها تعمل من اجل التوصل إلى سلام شامل مع الدول العربية"..!

ونقلت المصادر الاسرائيلية عنه قوله أيضا إن الأمم المتحدة ستواصل العمل من أجل تطبيق القرار 1701، وإشارته الى أن طلعات سلاح الجو الاسرائيلي في أجواء لبنان تعتبر خرقا للقرار 1701".

وفي الاطار ذاته، كان قائد قوات اليونفيل العاملة في جنوب لبنان، كلوديو غراتساينو، وجه، الأحد، قبل عودته لإيطاليا منهيا ولايته، انتقادات شديدة لإسرائيل، وقال إنها تخرق سيادة لبنان وقرارات الأمم المتحدة وتهين اللبنانيين..