بعد "اغتيال المبحوح"; موقع اخباري اسرائيلي ينشر تعقيبات تدعو لتصفية سمير القنطار..!

بعد "اغتيال المبحوح"; موقع اخباري اسرائيلي ينشر تعقيبات تدعو لتصفية سمير القنطار..!


وتنسب قوات الاحتلال للمبحوح عمليتتين- قتل فيهما جنديان إسرائيليان عام 1989. وحسب صحيفة "هآرتس" تنسب الأجهزة الأمنية الإسرائيلية للمبحوح عملية اختطاف وقتل الجندي الإسرائيلي أفي ساسبورتاس الذي كان يخدم في قوات البرية. وقد اختطف ساسبورتاس من محطة حافلات قريبة من عسقلان وعثرت على جثته في فبراير/ شباط من نفس العام.

وقبل أيام من العثور على جثته اختفت أثار الجندي الإسرائيلي، إيلان سعدون ( من سكان عسقلان) الذي كان يخدم في سلاح المدرعات وعثر على جثته عام 1996 على إثر معلومات استخبارية من مصادر فلسطينية، بحسب ما تقوله الصحيفة.

ونقل الموقع الاخباري الاسرائيلي عن رئيس بلدية عسقلان قوله إنه " رافق والدة الجندي، ايلان سعدون على مدار العشرين عاما الماضية..بدءًا من معاناة انقطاع الاخبار عن ابنها..الى العثور الى جثته في عام 1996".

الى ذلك، نقل المصدر ذاته عن والدة الجندي، قولها إن " عملية التصفية جاءت متأخرة 20 عاما..." وقولها أيضا: " كان على الجيش ان يقوم بقتلهم منذ فترة طويلة"..." ولو كان قُدر لي ان التقي بـه لكنت قمت بغرس السكين في قلبه"..

وفي السياق، جاءت "تعقيبات الزوار "على الخبر في اطار كيل المديح "للجيش" وانه " قام بتصفية الحساب".. وغيرها من التعقيبات على نمط : "استمروا بالعمل.." و "نعم للانتقام.."

وبزر تعقيب (رقم 61) يدعو الى "تنفيذ المصير ذاته" على الاسير اللبناني المحرر، سمير القنطار: " الى العمل ..جاء الان الدور على سمير القنطار..يد الجيش ستطالكم...استعدوا.. لن تعيشوا طويلا.."..!
نقل الموقع الاخباري الاسرائيلي "walla" على صفحته الالكترونية مساء اليوم - في اطار ردود الفعل الاسرائيلية على اغتيال أحد قياديي حركة حماس ، محمود عبد الرؤوف المبحوح - نقل تصريحات رئيس بلدية "عسقلان"، بيني فاكنين والتي قال فيها إنه "بتصفية المبحوح تكون المدينة قد اقفلت الدائرة"..!