بيرس يلتقي بمعارضين إيرانيين ويقترح شن حرب دعائية على إيران بموازاة العقوبات الاقتصادية

 بيرس يلتقي بمعارضين إيرانيين  ويقترح شن حرب دعائية على إيران بموازاة العقوبات الاقتصادية

في إطار الحرب الدعائية الإسرائيلية المفتوحة على إيران، كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم أن الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس عقد سلسلة لقاءات مع معارضين إيرانيين يقيمون في الخارج.

وذكرت الصحيفة أن اللقاءات عقدت في تل أبيب وواشنطن، بمبادرة من الإيرانيين. وأن المعارضين توجهوا لبيرس طالبين أن يساعدهم في حملتهم المناهضة للنظام الإيراني.

وحسب الصحيفة، يقول المعارضون إنه «بفضل مكانة إسرائيل في العالم، يمكن إطلاق صرخة أخلاقية في العالم ضد النظام الحالي في إيران». واقترحوا عقد مؤتمر دولي مناهض للحكومة الإيرانية يضم كتاب وفنانين ومفكرين.

وقال المعارضون لبيرس، "نحن نعتقد أنه بالذات أنتم اليهود، ونتيجة للفظائع التي تعرضتم لها في المحرقة - لديكم تخويل لأخلاقي لإطلاق الصرخة".

الوسيط الألماني في صفقة التبادل يصل إلى تل أبيب هذا الأسبوع حاملا رد حماس

وفي كلمته في «مؤتمر هرتسليا» قال برس إن إيران هي «أصعب مشكلة تواجه إسرائيل». وأضاف أن «النظام في طهران قمعي ويسعى لتخصيب اليورانيوم». واقترح بيرس شن حرب دعائية على إيران والتركيز على ما أسماه «الفساد القيمي لنظام إيران الذي يقف على رأسه دكتاتور يضطهد شعبه ، يتنكر للمحرقة، ينتج سلاحا نوويا ويهدد إسرائيل». ويرى بيرس أن «المواجهة القيمية ليست أقل أهمية العقوبات الاقتصادية».