اسرائيل تحتج لدى موسكو على استقبال وفد "حماس"؛ مشعل: سننتقم للمبحوح بعملية عسكرية في الداخل

اسرائيل تحتج لدى موسكو على استقبال وفد "حماس"؛ مشعل: سننتقم للمبحوح  بعملية عسكرية في الداخل

على صلة، كشف قيادي في «حماس» لـصحيفة «الحياة» عدم وجود اتصالات مباشرة بين الحركة وشرطة دبي في التحقيقات الجارية في ملف اغتيال المبحوح ، مشيرا الى ان دولة قطر تقوم بوساطة بين الجانبين. ولفت الى ان ارسال وفد امني من الحركة الى دبي لمتابعة سير التحقيقات مطلب للحركة التي قال انها تعكف على اعادة تقويم اجراءات تأمين قادتها.

وقال مسؤول في «حماس» لـ «الحياة» ان رد الحركة على اغتيال المبحوح سيكون في الداخل وليس في الخارج. واعتبر ان «الرد في الداخل قد يكون مضاعفا»، وان «نوعية الهدف وحجم العملية ستكون مبررة وتوازي النقلة الاخيرة التي قامت بها اسرائيل من استهدافها قيادات في الخارج». ولوّح بقصف تل ابيب، وقال: «لو اختارت حماس ان تقصف تل ابيب، فنحن هنا نرفع وتيرة الصراع رداً على نقل اسرائيل المعركة الى الخارج». واضاف: «القسام قد تفاجئنا وتدهشنا بعمل نوعي غير متوقع».
أيام معدودة قبل زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي لموسكو، بعثت وزارة الخارجية الإسرائيلية إحتجاجاً لروسيا على إستقبالها وفد حركة "حماس" ترأسه خالد مشعل، فيما أكد مشعل من موسكو أن الحركة ستنتقم لاغتيال أحد قياديها، محمود المبحوح، من خلال عملية عسكرية داخل إسرائيل.

وقال موظف رفيع المستوى في الخارجية الإسرائيلية لصحيفة "هآرتس" إن إسرائيل بعثت في الأيام الماضية إحتجاجاً لموسكو على زيارة وفد "حماس"، إذ اتصل نائب مدير عام الوزارة لشؤون اوروبا واسيا، بيني أفيفي بالسفير الروسي في تل أبيب، بيتر ستغانيي، ونقل له الإحتجاج والقلق الإسرائيليين من استقبال وفد الحركة، "خصوصاً في فترة تجري فيها محاولات لتجديد المفاوضات السياسية بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية".

بدوره رد السفير الروسي بالقول إن استقبال موسكو لوفد "حماس" ليس أمراً إستثنائياً في السياسة الروسية الثابثة منذ نجاح الحركة في الإنتخابات التشريعية الفلسطينية، موضحاً أن روسيا ستنقل للحركة ضرورة قبولها بشروط الرباعية الدولية، التي تقضي الإعتراف بدولة إسرائيل ونبذ العنف والإعتراف بالإتفاقيات المبرمة.

من جانبه، قال مشعل أن الحركة ستنتقم لاغتيال أحد قياديها، محمود المبحوح من خلال عملية عسكرية داخل إسرائيل

وأضاف مشعل في مؤتمر صحافي عقده في موسكو في مقر وكالة نوفوستي الروسية، الإثنين، إن الرد على "الجريمة التي نفذها الموساد" بحق المبحوح ليس حق "حماس" فحسب، بل يعتبر واجبا عليها. ولفت إلى أن "حماس " وأجهزتها المعنية ستحدد مكان وتوقيت العملية العسكرية التي ستنفذ ردا على اغتيال المبحوح.

هذا ووصل مشعل الى موسكو الاثنين بزيارة لإجراء مشاورات وصفتها الخارجية الروسية بأنها تندرج في سياق الحوار السياسي الذي تجريه روسيا مع القوى الفلسطينية الأساسية بهدف المساعدة على استعادة وحدة الصف الفلسطيني.