احتجاجات صاخبة في جامعة كاليفورنيا على زيارة السفير الإسرائيلي

احتجاجات صاخبة في جامعة كاليفورنيا على زيارة السفير الإسرائيلي

استقبل السفير الإسرائيلي في واشنطن مايكل أورين في جامعة كاليفورنيا مساء أمس باحتجاجات صاخبة وهتافات تدين ممارسات إسرائيل وتتهمها بارتكاب جرائم حرب، واضطر السفير الإسرائيلي لقطع كلمة كان يلقيها في إحدى قاعات الجامعة بسبب شدة الاحتجاجات.
ورفع الطلاب لافتات تدين إسرائيل وجرائمها، وبلغت ذرة الاحتجاجات خلال الكلمة التي ألقها أورين أمام حوالي 700 طالب حيث قوطع عشرات المرات بهتافات تتهمه بالقتل وتتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب فاضطر إلى قطع كلمته ومغادرة المنصة، ليعود إليها بعد دقائق طويلة وبعد تدخل الشرطة واعتقال عدد من الطلاب المحتجين.
ولم تتوقف الهتافات المناوئة لخطاب السفير بعد عودته، وقوطعت كلمته مرات عديدة، "كم فلسطينيا قتلتم" صرخ أحد الطلاب في وجه أورين، و "أتهمك بارتكاب جرائم حرب" صاح آخر. وطوال عشر دقائق لم يتمكن أورين من مواصلة كلمته.
وفي هذه المرحلة خرج عشرات الطلاب بشكل احتجاجي من القاعة، ونظموا مظاهرة خارج القاعة، أطلقوا هتافات ورفعوا لافتات تندد بالسفير وبسياسة إسرائيل.

وتعتبر مدينة أرفين التي تحتضن جامعة كاليفورنيا ثاني مدينة أمريكية من حيث عدد العرب القاطنين في الولايات المتحدة بعد مدينة ديربورن القريبة من دترويت، واعتبرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن «جامعة كاليفورنيا تعتبر من أكثر الجامعات صعوبة بالنسبة لإسرائيل في الولايات المتحدة».
وتنظم في الجامعة نشاطات متعددة مناصرة للقضية الفلسطينية كإحياء يوم النكبة ونشاطات أخرى، وقد استضافت قبل شهور المناضل البريطاني، النائب جورج غالاوي.