نتنياهو يفشل بترتيب لقاء مع أوباما...و "ارتفاع شعبية اسرائيل في الولايات المتحدة"..

نتنياهو يفشل بترتيب لقاء مع أوباما...و "ارتفاع شعبية اسرائيل في الولايات المتحدة"..

قالت مصادر في ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنه لن يلتقي بالرئيس الأميركي، باراك أوباما، خلال زيارته لواشنطن نهاية الشهر المقبل، فيما وصفت مصادر دبلوماسية في واشنطن الأسبوع الماضي العلاقات بين نتنياهو وأوباما على أنها "شبه قطيعة" على خلفية الجمود في العملية السياسية بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وعزت المصادر في ديوان نتنياهو عدم ترتيب لقاء ثنائي إلى قيام أوباما بزيارة لإندونيسيا بالتزامن مع زيارة نتنياهو لواشنطن للمشاركة في المؤتمر السنوي للوبي الإسرائيلي – ايباك. ورجحت المصادر ان يلتقي نتنياهو بأوباما خلال مشاركتهما في مؤتمر حول الإرهاب النووي في واشنطن بمشاركة 40 زعيم دولة في شهر نيسان (ابريل) المقبل.

إلى ذلك، أبدت مصادر مقربة من نتنياهو ارتياحاً ورضى لنتائج إستطلاع "غالوب" السنوي للرأي العام الأميركي الذي أظهر ارتفاعا في شعبية اسرائيل في اوساط الأميركيين.

وبيّن الإستطلاع ان 63 في المئة من المستطلعين ابدوا تأييدهم لموقف اسرائيل في الصراع العربي – الإسرائيلي، وهي أعلى نسبة منذ العام 1991. وأبدى 15 في المئة تأييدهم للموقف الفلسطيني فيما أبدى 23 في المئة تأييدهم للطرفين أو عدم التأييد لأي من الطرفين أو لم يعربوا عن موقفهم.

ونقل موقع "واينت" عن مصدر في ديوان نتنياهو إن "التأييد المرتفع للموقف الإسرائيلي لدى الأميركيين ناتج عن الشعور العميق بأسلوب الحياة والقيم المشتركين للشعبين، وكذلك الإرتفاع الكبير في نسبة المؤيدين لإسرائيل في السنة الأخيرة لأعلى نسبة منذ عقدين ليس صدفة".

وقال مصدر سياسي رفيع للموقع ذاته: "نأمل بأن التأييد الواضح من قبل الجمهور الأميركي لإسرائيل يوضح للفلسطينيين بأنه من الأفضل الدخول في مفاوضات سلام، ومن المؤسف هدر الوقت في انتظار لا جدوى فيه لما يبدو عزل اسرائيل سياسياً في الولايات المتحدة".

وأضاف مصدر في ديوان نتنياهو: "نتنياهو المعروف للجمهور الأميركي منذ 30 سنة، بذل جهوداً كبيرة في شرح السياسة الاسرائيلية في الولايات في الأشهر الأخيرة، وهو ما فعله خلال 3 الزيارات الأخيرة التي قام بها لواشنطن ونيويورك".

وكانت صحيفة "يديعوت احرنوت" قد نشرت الأسبوع الماضي أن ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يسعى لترتيب لقاء يجمعه مع الرئيس الأميركي، باراك أوباما، خلال مشاركته في مؤتمر اللوبي الإسرائيلي (ايباك) في واشنطن الشهر المقبل.

وذكرت مصادر اسرائيلية ان آخر محاولة من ديوان نتنياهو قبل عدة أشهر لترتيب لقاء مع أوباما باءت بالفشل، لذا بادر ديوان نتنياهو الإتصال بالبيت الأبيض لترتيب لقاء ثنائي شهر من موعد زيارة لواشنطن.

ونقل المراسل السياسي لصحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مصادر دبلوماسية في واشنطن وصفها العلاقات بين نتنياهو وأوباما على أنها "شبه معدومة - مقطوعة" على خلفية الجمود في العملية السياسية بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وأضاف أن الإتصالات بين اسرائيل والولايات المتحدة لا تتجاوز لقاءات وزيارات عمل، كتلك التي يجريها وزير الأمن، ايهود براك، لواشنطن هذه الأيام.

وحاول نتنياهو قبل 3 شهور ترتيب لقاء مع أوباما خلال مشاركته في مؤتمر الجاليات اليهودية في واشنطن، الذي كان من المفترض أن يلقي أوباما خطاباً فيه، لكنه أرسل بدلاً منه رئيس طاقم البيت الأبيض، رام عمنوئيل. وفي نهاية المطاف التقى نتنياهو بأوباما في البيت الأبيض ولم يختتما اللقاء بمؤتمر صحافي مشترك بل في بيان مقتضب.