بايدين سيوجه "خطابا مباشراً وهاماً" للجمهور الإسرائيلي خلال زيارته الأسبوع المقبل

بايدين سيوجه "خطابا مباشراً وهاماً" للجمهور الإسرائيلي خلال زيارته الأسبوع المقبل

ذكرت مصادر سياسية اسرائيلية أنّ نائب الرئيس الأميركي، جو بايدين، سيلقي "خطاباً سياسياً مباشراً للشعب" في اسرائيل خلال زيارته لإسرائيل الأسبوع المقبل.

ونقل موقع صحيفة "هآرتس"، اليوم، أنّ بايدين سيلقي خطاباً في جامعة تل أبيب أمام حشد من الطلاب والمحاضرين، وسيتمحور حول الإلتزام الأميركي لأمن إسرائيل وتهديدات النووي الإيراني والتسوية الاسرائيلية – الفلسطينية. وقال مصدر سياسي اسرائيلي إن بايدين "سيلقي خطابا هاماً له دلالات على العلاقات الأميركية – الإسرائيلية".

ونقلت الصحيفة عن رئيس لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، السناتور جون كيري، قوله أمس خلال زيارته اسرائيل إن بايدين يود التأكيد على أن الولايات المتحدة واسرائيل "في الخط نفسه" تجاه النووي الإيراني.

وأضافت الصحيفة أن إدارة أوباما لم تبذل مجهوداً جدياً في مخاطبة الجمهور الإسرائيلي، خلافاً لخطاب أوباما للعالم الإسلامي من القاهرة وأنقرة، إضافة لزيارته المرتقبة لإندونسيا، فيما لم يزر اسرائيل منذ توليه الرئاسة.

وسيبدأ بايدين زيارته يوم الأثنين المقبل الى اسرائيل والسلطة الفلسطينية يوم الخميس المقبل. وقالت مصادر اسرائيلية إن نائب الرئيس الأميركي سيجري لقاءات سياسية وسينقل رسائل لإسرائيل بعدم اتخاذ خطوات احادية الجانب والإمتناع عن ضرب المنشآت النووية الإيرانية.

على صلة، تستمر الأسبوع الحالي المباحثات الاميركية – الاسرائيلية حول الملف النووي الايراني، إذ يقوم مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، عوزي اراد، هذه الأيام بزيارة لواشنطن التقى خلالها بنظيره الأميركي، جيم جونس. وأشارت مصادر اسرائيلية إلى أن النووي الإيراني في صلب مباحثات اراد مع الأميركيين، خصوصاً الجهود الدبلوماسية لفرض عقوبات على ايران.

ويصل الأسبوع المقبل رئيس هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي، غابي اشكنازي، الى واشنطن ليلتقي نظيره الأميركي، الاميرال مايك مولن، وسيبحثان ايضاً الملف النووي الايراني.