اسرائيل تخشى إرجاء فرض العقوبات على ايران... وتدعو لحصار إقتصادي "نموذج كوبا"

اسرائيل تخشى إرجاء فرض العقوبات على ايران... وتدعو لحصار إقتصادي "نموذج كوبا"

أبدت مصادر في الخارجية الإسرائيلية خشيتها من فشل الجهود الغربية لفرض عقوبات على ايران عبر مجلس الأمن، وشرعت في إعداد بديل للعقوبات وهو فرض حصار اقتصادي على غرار الحصار الأميركي المفروض على كوبا.

وأعربت المصادر في حديث لصحيفة "معاريف" عن خشيتها أن تفشل الولايات المتحدة في إقناع الدول الأعضاء في مجلس الأمن بفرض عقوبات على ايران، في ظل معارضة الصين وروسيا.

وتعمل الوزارة هذه الأيام على اعداد اقتراح يقضي بفرض حصار اقتصادي على ايران من خلال فرض قيود على الشركات التي تقيم علاقات تجارية مع ايران، مثل حرمانها من التعامل التجاري مع شركات أميركية.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، قد أعرب عن خشيته من أنّ يرجئ مجلس الأمن التصويت على فرض عقوبات على ايران دون تحديد موعد.

وقال ليبرمان في لقاء جمعه بوزير الخارجية النيوزلاندي إن "على اسرائيل تغيير سياستها تجاه ايران ومطالبة الولايات المتحدة بتبني نموذج الحصار على كوبا الذي أثبت فاعليته، وبمقدوره خنق وإطاحة النظام الإيراني". وأضاف أن بمقدور الولايات المتحدة فرض الحصار الإقتصادي على ايران دون الحاجة لقرار من مجلس الأمن.

وسيعرض نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، داني ايالون، خلال زيارته لواشنطن الأسبوع المقبل على محاوريه الأميركيين الإقتراح بهدف التوصل إلى تفاهمات مع الولايات المتحدة بهذا الشأن.

وقالت مصادر اسرائيلية إن اسرائيل تسعى لبلورة موقف مشترك مع الولايات المتحدة بفرض حصار اقتصادي على ايران في حال فشلت العقوبات.

وقال مصدر سياسي إن اسرائيل تعد برنامجاً بديلاً لفرض عقوبات على ايران في مجلس الأمن، وسيتم تنفيذها بالتنسيق مع الولايات المتحدة.