إسرائيل تطلب من مصر استئناف جهود الوساطة في صفقة شاليط

إسرائيل تطلب من مصر استئناف جهود الوساطة في صفقة شاليط

نقلت "الشرق" القطرية، اليوم السبت، عن مصدر في حركة حماس قوله إن عوزى أراد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي الذي زار القاهرة يوم الخميس الماضي طلب من مصر استئناف جهودها بشأن إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة، غلعاد شاليط.

وأضاف المصدر أن إسرائيل تريد الإسراع في صفقة شاليط لتحقيق هدفين في الوقت الحالي هما التخلص من الضغوط الداخلية التي يتعرض لها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والتي تطالبه بالإسراع في إطلاق سراح شاليط، ثم صرف النظر عن مساعي إسرائيل لبناء 50 ألف وحدة استيطانية في الضفة الغربية التي ستشكل في حال بنائها حسب المصدر حزاما حول مدينة الخليل وتعزلها تماما عن المناطق الفلسطينية.

وأشار المصدر إلى أن القاهرة لم تطلب من حماس حتى الآن استئناف المفاوضات غير المباشرة بين حماس وإسرائيل حول الصفقة، لكنه شدد على أن الاتصالات بين حماس والقاهرة لم تنقطع في ملف شاليط.

وفي الوقت نفسه أكد المصدر في حركة حماس على أن حركته لن تغير شروطها التي أعلنتها منذ البداية حول الصفقة، لافتا إلى أنه من غير المقبول بعد 4 سنوات من التمسك بضرورة إطلاق 450 أسيرا من أصحاب المؤبدات المكررة والمحكوميات العالية أن تتراجع حماس وتوافق على صفقة وصفها بأنها صفقة إبعاد أكثر منها صفقة تحرير للأسرى كما يريد لها نتنياهو.
تجدر الإشارة إلى أن الوسيط الألماني في صفقة تبادل الأسرى، غيرهارد كونراد، قد أوقف مؤخرا جهود الوساطة بين إسرائيل وحركة حماس، وذلك في أعقاب فشل الاتصالات الأخيرة.

ومن جهتها فقد أبرزت المواقع الإسرائيلية النبأ، وأشارت إلى أن الفجوات بين الطرفين لا تزال ملموسة حول قائمة الأسرى الذين تطالب حماس بإطلاق سراحهم، وبين عدد المرشحين للإبعاد إلى الخارج.

كما أشارت إلى أن البرلمان الأوروبي قد صادق، الخميس الماضي، على قرار يطالب بإطلاق سراح شاليط، وقام عدد من أعضاء البرلمان بالتوقيع على رسالة تطالب بإطلاق سراحه، وتم تسليم الرسالة إلى وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، كاترين أشتون، التي تزور البلاد، الأسبوع القادم، بدعوة من نظيرها الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، حيث ستزور قطاع غزة لتسليم الرسالة لقيادة حماس.