الاعلام الاسرائيلي يوظف"عودة الشهيد" للتشكيك بصدقية الخبر الفلسطيني..

الاعلام الاسرائيلي يوظف"عودة الشهيد" للتشكيك بصدقية الخبر الفلسطيني..


وكانت مصادر فلسطينية قالت الثلاثاء الماضي إن الفتى محمد الفرماوي(15عاما) استشهد اثر إصابته بعيار ناري قاتل من جانب قوات الاحتلال، عندما اقترب من السياج الحدودي الفاصل بين القطاع واسرائيل قرب مطار غزة الدولي

الا ان وكالة أنباء فلسطينية سارعت لاحقا الى "الكشف!" عن ان الفتى لم يستشهد... ونقلت عن عائلته إنه كان معتقلا لدى السلطات المصرية برفقة عدة فتيان بسبب عبورهم الى رفح المصرية بصورة غير قانونية عبر الأنفاق..!

ونشرت معظم وكالات الانباء والصحف الاسرائيلية الخبر على مواقعها الانترناتية بينما دعا العشرات من زوار هذه المواقع في تعقيباتهم الى "استثمار النبأ وتوزيعه على كافة وسائل الاعلام في العالم" لكشف ما اسموه بـ " الكذب الذي يمارسه الفلسطينيون عندما يتهمون اسرائيل بارتكاب جرائم بحق الفلسطينيين"...!

وكان لافتا السرعة التي تلقف بها الاعلام الاسرائيلي الخبر وكيف سارع الى نشره بصياغة توحي بطريقة غير مباشرة الى ان التقارير الصادرة عن مصادر فلسطينية " بحاجة للتدقيق قبل الوثوق بها كمصدر للمعلومات.."..!
تناقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية " نبأ استشهاد فتى فلسطيني بنيران الاحتلال تبين لاحقا انه لا يزال على قيد الحياة" في سياق تعمد خلق انطباع بان ما تعلنه المصادر الفلسطينية بخصوص "الجرائم التي ترتكبها اسرائيل" بحاجة للمراجعة والتدقيق..