شالوم: الفلسطينيون يجلسون مكتوفي الايدي ويتوهمون ان الادارة الامريكية ستحقق لهم انجازات سياسية..!

شالوم: الفلسطينيون يجلسون مكتوفي الايدي ويتوهمون ان الادارة الامريكية ستحقق لهم انجازات سياسية..!


قال وزير التعاون الاقليمي الاسرائيلي، ونائب رئيس الوزراء، سيلفان شالوم إن موضوع القدس هو من مواضيع مرحلة مفاوضات الحل النهائي وليس شرطا مسبقا لاستئناف هذه المفاوضات.
وذكرت وسائل اعلام اسرائيلية ان شالوم التقى اليوم بـ "ممثلي وسائل اعلام عربية في اسرائيل"، ودعا خلال اللقاء رئيس السلطة الفلسطينية في رام الله، محمود عباس الى "اتخاذ قرار استراتيجي باستئناف المفاوضات مع إسرائيل دون شروط مسبقة".

ونقلت " القناة الثانية الاسرائيلية "ريشيت بيت" ان الوزير شالوم "حذر" خلال اللقاء من أن "الفلسطينيين فقط يتوهمون اذا ما اعتقدوا ان بوسعهم الجلوس مكتوفي الايدي والانتظار من الادارة الامريكية ان تقوم بتحصيل انجازات سياسية لهم"..

نتنياهو : المحادثات مع ميتشل كانت "ايجابية جدا..

هذا وكان المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط، جورج ميتشل، التقى صباح اليوم برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، دون اصدار أي بيان مشترك في ختام اللقاء، فيما ذكرت مصادر اعلامية اسرائيلية أن ميتشل سيعود للمنطقة الأسبوع المقبل، فيما حاولت مصادر اسرائيلية رفيعة القاء مسؤولية عدم استئناف المفاوضات على السلطة الفلسطينية بقوله إن "الكرة الآن لدى الفلسطينيين".

وحسب المصادر ذاتها فإن نتنياهو انتظر سماع الرد الفلسطيني من ميتشل حول استئناف المفاوضات غير المباشرة مقابل تعهده بالقيام بـ"بادرات حسنة" دون تجميد الإستيطان في القدس المحتلة.
وقال نتنياهو في مستهل جلسة حكومته الأسبوعية إن "إسرائيل راغبة في البدء فوراً في عملية السلام. الولايات المتحدة تريد البدء فوراً في العملية. امل بان يرغب الفلسطينيون بدء العملية السلمية فوراً".

وأضاف نتنياهو ان الأيام القليلة المقبلة ستظهر إن كانت ستستأنف المفاوضات أم لا، وقال إن المحادثات مع ميتشل كانت "ايجابية جداً".

على صلة، التقى وزير الأمن، ايهود براك، بميتشل في مطار بن غوريون، إذ غادر الإثنان الى واشنطن، وسيقوم براك بلقاءات مع مسؤولين أميركيين في واشنطن فيما قدرت مصادر اعلامية اسرائيلية الى ان محادثاته ستتركز حول الملف النووي الإيراني.

وقال ميتشل في ختام اللقاء مع نتنياهو إن "المحادثات كانت مثمرة وإيجابية، وسأستمر في الجهود لتحسين الأجواء من أجل السلام والتقدم نحو استئناف محادثات التقريب".

ومن المقرر ان يجري نائب المبعوث الأميركي، ديفيد هيل، سلسلة لقاءات مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين استمراراً للقاءات التي اجراها ميتشل نهاية الأسبوع المنصرم.

ونقل موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مصادر اسرائيلية رفيعة المستوى قولها إن "الكرة الآن لدى الفلسطينيين، بعد ان أبدينا رغبة وجدية خلال اللقاءات مع ميتشل" لإستئناف المفاوضات.

وحسب الموقع ذاته فإن نتنياهو أبدى خلال لقائه بميتشل يوم الجمعة الماضي استعداده القيام بـ"بادرات حسنة" تجاه السلطة الفلسطينية تتمثل بإطلاق اسرى فلسطينيين ونقل صلاحيات أمنية للسلطة في مناطق تسيطر عليها اسرائيل وإزالة الحواجز وغيرها.