مكتب بيرس ينفي تعرض الاخير للاهانة في مطار موسكو..

مكتب بيرس ينفي تعرض الاخير للاهانة في مطار موسكو..


نفى مكتب الرئيس الاسرائيلي، شمعون بيرس ان يكون الاخير قد تعرض للاهانة خلال تواجده في مطار موسكو في ختام مشاركته باحتفالات الذكرى الـ 65 للانتصار على النازية الالمانية، بدعوة من الرئيس الروسي، ديمتري ميدفيديف.

ونقلت التقارير الاسرائيلية عن مكتب بيرس القول ان التأخير كان لمدة نصف ساعة فقط. وان البروتوكول الروسي اظهر معاملة كريمة..!
وقال مكتب بيرس ان الاخير والوفد المرافق له، "كانوا راضين عن الرعاية الجيدة التي حظيوا بها"..

سلطات المطار الروسية، حاولت التهرب من التعامل مع بيرس كشخصية دبلوماسية رفيعة المستوى، وطلبت من مرافقيه استئجار شركة (vip) بشكل شخصي..


وكانت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية وصفت في تقرير لها أمس الجمعة ما تعرض له بيرس خلال تواجده في مطار موسكو بـ "الاهانة القاسية".

وقالت الصحيفة إن "سلطات المعابر الروسية تعمدت تأخير النظر في جواز سفر الرئيس الإسرائيلي، حيث اضطر الى الانتظار لمدة ساعة كاملة داخل الطائرة مع نحو مئة راكب كانوا متوجهين إلى تل أبيب.

وبحسب المصدر الاسرائيلي، وضعت سلطات المعابر في المطار الروسي " الكثير من العراقيل خلال تفحصها لجوازات السفر العائدة لـ شمعون بيرس وحاشيته وصممت على فحص الجوازات بحضور بيرس ورجاله بشكل شخصي وفردي الى شباك فحص الجوازات، خلافا للعرف السائد في مثل هذه الحالات...

وتقول التقارير الاسرائيلية إن سلطات المطار منعت أيضا دخول بيرس في سيارته المصفحة حرم المطار ومنعته من الوصول مباشرة الى الطائرة، كما يفعل الرؤساء في مثل هذه الحالاتـ وطلبت منه السير على قدميه عبر "التيرمينال" العادي وصولا الى باب الطائرة مثل اي مسافر اخر... " الا ان تدخل السفارة الاسرائيلية منعت هذه الاهانة" بحسب المصدر نفسه.

واضاف المصدر ان الروس رفضوا بداية الامر التعامل مع بيرس كشخصية مهمة ورفضوا تقديم الخدمات المرتبطة بهذا التوصيف وضغطوا على حاشية بيرس من اجل ان يستاجروا خدمات" VIP " من شركة خاصة ما جعل بيرس الذي كان من المفروض ان يدخل الطائرة بعد انتهاء اجراءات جميع افراد حاشيته، الى الوقوف في الطابور مثل اي مسافر عادي.