"هآرتس": عباس أبلغ ميتشل إمكانية نشر قوات دولية؛ نتنياهو: المفاوضات لم تستأنف بعد

"هآرتس": عباس أبلغ ميتشل إمكانية نشر قوات دولية؛ نتنياهو: المفاوضات لم تستأنف بعد

نقلت صحيفة "هآرتس" اليوم عن مصدر مطلع على لقاء ميتشل بعباس قوله إن الأخير طالب ميتشل خلال لقائهما في رام الله، الأربعاء الماضي، إستيضاح موقف نتنياهو من العروض التي قدمها رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، ايهود أولمرت، في قضية حدود الدولة الفلسطينية والترتيبات الأمنية، وما موقفه من رد السلطة الفلسطينية على عروض أولمرت.

وكان أولمرت، حسب مصادر اسرائيلية وأميركية، قد قدم عرضاً للسلطة بإجراء تبادل للأراضي في الضفة الغربية، تضم فيها اسرائيل 6.5 في المئة من اراضي الضفة الغربية إلى اسرائيل في المقابل تحصل السلطة على مساحة بديلة تصل إلى 5.8 في المئة، إضافة لممر يربط الضفة بقطاع غزة.

وحسب "هآرتس"، فقد قدّم عباس لميتشل عرضاً تكون فيه مساحة الدولة الفلسطينية في الضفة يكون شبيه بمساحة الضفة في حدود 1967ـ أي 6.200 كلم، مع إمكانية تعديل الحدود من خلال تبادل الأراضي، تضم اسرائيل بموجبها 1.9 في المئة من اراضي الضفة لتحصل السلطة على مساحة شبيهة بالضبط.

وأضافت الصحيفة أن عباس طالب ميتشل بإستيضاح موقف نتنياهو من الترتيبات الأمنية، وأنه على استعداد بأن تكون الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح بشكل جزئي ومع "جيش محدود" (state with limited arms) اضافة لوضع قوات دولية في الضفة لفترة زمنية طويلة، مع انسحاب تام لقوات الإحتلال الإسرائيلي.

وتطرق نتنياهو اليوم في إجتماع حكومته الأسبوعي إلى تقرير صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية في نهاية الأسبوع الذي تحدث عن تقديم رئيس السلطة الفلسطينية "تنازلات كبيرة" في قضية الحدود وتبادل الأراضي. وقال نتنياهو، حسب "هآرتس":"ليس هناك عرض كهذا ولم نتحدث عن ذلك"، لافتاً إلى أن المبعوث الأميركي، جورج ميتشل، لم يبدأ في المحادثات التقريبية بين الطرفين.