ليبرمان: شهر ايلول بمثابة امتحان حقيقي لإسرائيل

ليبرمان: شهر ايلول بمثابة امتحان حقيقي لإسرائيل

أعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، موعد انتهاء فترة التجميد المؤقت للإستيطان في شهر أيلول (سبتمبر) المقبل بمثابة "امتحان حقيقي لإسرائيل"، مقدراً أن الإئتلاف الحكومي لن يشهد تغييراً في الفترة القريبة وأن لا بديل له.

وقال ليبرمان في لقاء مع مراسلي وسائل الإعلام الإسرائيلية للشؤون السياسية إنه على استعداد لإجراء تعديل على الحكومة وقبول إنضمام حزب "كاديما" فقط إذا قبل الحزب مبدأ تبادل الأراضي والسكاني مع السلطة الفلسطينية كسبيل لحل القضية الفلسطينية.

وقال مصدر سياسي رفيع المستوى لموقع "يديعوت" إن شهر ايلول (سبتمبر) المقبل سيشهد حركة سياسية ودبلوماسية "غير مملة"، إذ ستتولى تركيا رئاسة مجلس الأمن الدولي قريباً، كما ستببحث الجمعية العامة لحقوق الإنسان التقرير النصفي الذي سيقدمه الأمين العام، بان كي مون، في ما يخص تقرير لجنة غولدستون.

وأعتبر المصدر ذاته ان رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، ليس شريكاً وأنه لا يمثل السكان في الضفة والقطاع وإنه يمجد الشهداء من خلال تسمية 110 شارع بأسماء شهداء، وأنه يتصرف كمن يدير حملة انتخابية رئاسية.

أما في ما يخص تركيا، فقد رأى المصدر رفيع المستوى أن اسرائيل ليست بحاجة لإدارة حملة ضد تركيا "لأن هناك اكراد كفاية في بريطانيا وألمانيا"، وأن تركيا خرجت في مواجهة أمام الولايات المتحدة في مجلس الأمن خلال التصويت على العقوبات في ايران.