نتنياهو يدعو عباس للقائه؛ ليفني: نتنياهو ضعيف أمام الضغوطات

نتنياهو يدعو عباس للقائه؛ ليفني: نتنياهو ضعيف أمام الضغوطات

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مؤتمر للوكالة اليهودية في القدس المحتلة السلطة الفلسطينية للإجراء مفاوضات مباشرة فوراَ، وقال: "أزلنا مئات الحواجز. في خطاب بار ايلان اعلنت عن الحق في دولة فلسطينية تعترف بإسرائيل كدولة يهودية. وافقت على تجميد البناء (الإستيطان)، وساعدنا الفلسطينيين اقتصاديا".

وأضاف: "حكومتي فعلت كل شيء لبدء المحادثات والفلسطينيين فعلوا كل شيء لتأجيل المباحثات. أنا ادعو ابو مازن للإلتقاء بي مباشرة. على الرغم من دعواتنا لم نتلق أي رد من الفلسطينيين".

وعن الأزمة مع تركيا، قال نتنياهو إن التحدي أمام اسرائيل اليوم هو حقها للدفاع عن نفسها "ككل دولة ديمقراطية في العالم".

من جهتها هاجمت زعيمة المعارضة وحزب "كاديما"، تسيبي ليفني، في المؤتمر ذاته نتنياهو، وقالت: "لا يكفي قول كلمات في خطاب بالجامعة... السياسة تتطلب قرارات صعبة وذلك لن يحدث إذ لم يتم إدراك أن التسوية ليست هدية للعرب او للرئيس الأميركي، وإنما مصلحتنا".

وأضافت أن الحديث يدور "عنا وعن مستقبلنا، وفقط عندما يكون هناك قائد يدرك أن ثمن انعدام التسوية اكبر بكثير من ثمن التسوية".

وقالت: "في هذا الحي الذي نعيش به، على اسرائيل اتخاذ القرارات بناء على رغبتها وفهم مصالحة وليس من خلال الضغط. قرارات ناتجة عن رغبة تبث قوة، وقرارات ناتجة عن ضغط تبث الضعف"، في اشارة الى ما تعتبره رضوخاً من قبل نتنياهو للضعوطات الدولية لتسهيل الحصار على القطاع.