مصدر أميركي رفيع: ميتشل "محبط جداً" من نتنياهو

مصدر أميركي رفيع: ميتشل "محبط جداً" من نتنياهو

نقلت صحيفة "هآرتس" عن مصدر أميركي وصفته برفيع المستوى قوله إن المبعوث الأميركي، جورج ميتشل، "محبط جداً" من أسلوب نتنياهو في إدارة محادثات التقريب مع السلطة الفلسطينية. وأضافت أن ميتشل أبلغ نتنياهو إنه يسعى لحصول تقدم في المحادثات من جانب اسرائيل في ما يخص القضايا الجوهرية.

ومن المقرر أن يصل ميتشل البلاد بعد غد الخميس لإجراء جولة أخرى من محادثات التقريب، فيما من المقرر أن يلتقي نتنياهو الرئيس الأميركي، باراك أوباما، بعد أسبوع في البيت الأبيض.

وقال المصدر الأميركي للصحيفة إن ميتشل يرغب بحصول تقدم في المحادثات غير المباشرة مع السلطة الفلسطينية وأن يرى "جدية أكبر" من الطرف الإسرائيلي في المحادثات حول القضايا الجوهرية. وأضاف أن حتى الآن لم يحصل ما وصفه بـ"التقدم الكافي" في المحادثات، مشيراً إلى أن الإدارة الأميركية معنية بأن يبدي نتنياهو "استعداداً" لبحث القضايا الجوهرية، في مقابل استعداد السلطة الفلسطينية للإنتقال للمفاوضات المباشرة.

وأجرى ميتشل 4 جولات من محادثات التقريب، فيما ذكرت "هآرتس" أن الطرفين قدما مواقفها وتصوراتهما للتسوية، لافتةً إلى أن السلطة الفلسطينية قدمت مواقف مفصلة أكثر بكثير من تلك الإسرائيلية.

وقال المصدر الأميركي إن ميتشل لم يقم بإستجواب الطرفين حول مواقفهما بل قدّم كل طرف من الطرفين اموراً مختلفة على أساسها قام ميتشل بتقديم استفسارات واسئلة حول المواقف، موضحاً أن محادثات ميتشل مع نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، لم تكن في القضايا ذاتها بل كان هناك "تماس" بين القضايا.

وتوضيحاً لتصريحات المصدر الأميركي، قال مصدر اسرائيلي رفيع المستوى للصحيفة إن الإحباط الأميركي ناتج من أن نتنياهو لم يقدم مواقف واضحة حول حدود الدولة الفلسطينية العتيدة، مشيراً إلى أن نتنياهو سعى خلال ثلاث جولات من المحادثات إلى تخصيص الجزء الأكبر من المحادثات لـ"قضايا هامشية نسبياً" مثل المياه والعلاقات الإقتصادية وتطوير "ثقافة السلام" في الدولة الفلسطينية العتيدة.

وأضاف المصدر الإسرائيلي أن نتنياهو طالب ميتشل بالحصول أولاً على "رد فلسطيني واضح" للمطالب الأمنية الإسرائيلية قبل بحث موضوع الحدود، وأن بحث هذا الموضوع بعمق يتطلب الإنتقال للمفاوضات المباشرة.