نتانياهو: المفاوضات المباشرة ستبدأ قريبا

نتانياهو: المفاوضات المباشرة ستبدأ قريبا

في تصريحاته خلال لقاءاته، الليلة الماضية، مع السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون، وأمام مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية في نيويورك، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية إن المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية سوف تبدأ قريبا جدا.

وأضاف أن الاتصالات المباشرة يجب أن تبدأ في أسرع وقت ممكن، وأنه يعتقد أن هذا ما سيحصل، مشيرا إلى أن العملية لا يتوقع أن تكون بسيطة.

وخلال لقائه مع بان كي مون ادعى نتانياهو أن الجمهور الإسرائيلي على استعداد للمخاطرة من أجل السلام. كما عرض عليه تركيبة لجنة "تيركل" التي تحقق في مجزرة أسطول الحرية. وقال في هذا السياق إن اللجنة مقبولة على العالم وأنه لا يوجد ضرورة للدفع بمبادرة لإجراء تحقيق دولي آخر.

يذكر أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد تعهد، يوم أمس الثلاثاء، بعرقلة أي قرار يلزم إسرائيل في قضية الأسلحة النووية، كما اعترف بحق إسرائيل بحيازة أسلحة نووية لضرورات الردع. كما عرضت الإدارة الأمريكية سلسلة من التفاهمات بشأن الضبابية النووية الإسرائيلية.

والتزمت الولايات المتحدة بـ"العمل على ألا تؤدي أي مبادرة دولية للرقابة على السلاح، مثل ميثاق حظر انتشار الأسلحة النووية، إلى المس بأمن إسرائيل، بادعاء أن الأخيرة في وضع أمني خاص، وهي وحدها، أي إسرائيل، من يحدد احتياجاتها الأمنية".

وقبل مغادرته نيويورك، اجتمع نتانياهو مع وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس، حيث أكد على أنه على إسرائيل أن تستعد مجددا لوضع "تفتح فيه الجبهة الشرقية من جديد"، وذلك في إشارة إلى انسحاب قوات الاحتلال الأمريكية من العراق.

وبحسب نتانياهو فإنه يطالب بإتاحة المجال لنشر قوات إسرائيلية في غور الأردن في حالات الطوارئ، وذلك في إطار أي اتفاق لتسوية دائمة مع الفلسطينيين.

وفي سياق ذي صلة، نقل مراسل القناة العاشرة الاسرائيلي في واشنطن مساء اليوم عن مصدر في البيت الأبيض قوله إن العائق الحالي أمام الدخول في مفاوضات مباشرة هو رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وأضاف المصدر إن الإدارة الأميركية حصلت على ما تريد من نتنياهو، وأنه حان الوقت للضغط على الطرف الفلسطيني للدخول في مفاوضات مباشرة مع اسرائيل.

يذكر في هذا السياق أن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، قد رفض استئناف المحادثات المباشرة مع تل أبيب قبل إحراز تقدم في المفاوضات غير المباشرة.

وقال نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية لوكالة الصحافة الفرنسية إن عباس يصر أولا على تحقيق تقدم في المفاوضات غير المباشرة في القضايا الجوهرية على غرار الأمن والحدود.

من جهته قال مدير دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن نتنياهو هو الذي يضع العراقيل أمام استئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين.

وأضاف عريقات أن الاستيطان الإسرائيلي الجاري في الضفة الغربية الآن يعادل ثلاثة أضعاف البناء الجاري في إسرائيل، كما أعاد التذكير ببيان أميركي فلسطيني مشترك ينص على الانتقال إلى المفاوضات المباشرة عند حدوث تقدم.