نتانياهو يتهم السلطة الفلسطينية بالتهرب من المفاوضات المباشرة

نتانياهو يتهم السلطة الفلسطينية بالتهرب من المفاوضات المباشرة

اتهم رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، السلطة الفلسطينية بأنها تتهرب من المفاوضات المباشرة، في حين أنه لا يوجد أي شك في جاهزية إسرائيل للبدء بمفاوضات مباشرة مع السلطة الفلسطينية. وقال إنه على استعداد للبدء فورا بالمفاوضات.

وفي كلمته في جلسة لجنة الخارجية والأمن قال نتانياهو إن هناك تفاهما مع الولايات المتحدة بأنه يجب الانتقال الآن وبدون تأجيل إلى المفاوضات المباشرة. وبحسبه فإن الرد الفلسطيني كان محاولة التهرب من المفاوضات.

وقال إنه بات واضحا لمن يشكك في عدم وجود نية لدى الطرف الثاني، الفلسطيني، بأنه يحاول التهرب من المفاوضات المباشرة. وبحسبه فإن الطرف الفلسطيني يسعى إلى دفع الدول العربية إلى تقييده لتوفير الذرائع لعدم البدء في المفاوضات.

وادعى أن "السلطة الفلسطينية تحاول مرة أخرى أن تشرح الأسباب لعدم بدء المفاوضات المباشرة. في البداية كان تجميد البناء في المستوطنات، وبعد ذلك الحدود".

ولدى تطرقه إلى لقائه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، قال نتانياهو إن المحادثات كانت مباشرة وصريحة، وأن أوباما أعلن أن إسرائيل جاهزة وترغب بالمفاوضات. وأضاف أنه "فقط في المفاوضات المباشرة يمكن أن تطرح إسرائيل مطالبها ومصالحها الأمنية".

كما تطرق إلى محادثاته مع أوباما بشأن سياسة التعتيم حول برامج وترسانة إسرائيل النووية. وقال إنه كان من المهم أن يقف الرئيس الأمريكي إلى جانب إسرائيل ويؤكد على الموقف التقليدي للإدارة الأمريكية بهذا الشأن.

وقال نتانياهو إنه لا تغيير في سياسة الولايات المتحدة من هذه المسألة، وأن أوباما اعترف بأن "إسرائيل في وضع خاص بسبب التهديدات، وبسبب تاريخها، ومن الواضح أنها بحاجة لأن تكون قادرة على الدفاع عن نفسها أمام مختلف التهديدات".

واعتبر هذا الموقف تطورا مهما جدا بالنسبة لإسرائيل. وقال إنه إذا كان هناك في المجتمع الدولي من يعتقد أن عقارب الساعة تشير في طالح إسرائيل، فإنه من الواضح أن الوضع الآن على العكس".