إسرائيل تحمل الحكومة اللبنانية المسؤولية..

إسرائيل تحمل الحكومة اللبنانية المسؤولية..

حملت إسرائيل، اليوم الثلاثاء، الحكومة اللبنانية المسؤولية عن الاشتباك الذي وقع على الحدود اللبنانية.
وجاء في بيان صادر عن الخارجية الإسرائيلية أن إسرائيل ترى في عملية إطلاق النار على الجيش الإسرائيلي الذي كان يعمل في المنطقة بالتنسيق مع قوات الطوارئ الدولية (اليونفيل) خرقا لقرار مجلس الأمن 1701.

وطلب وزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، من مندوبة إسرائيل في الأمم المتحدة تقديم شكوى بهذا الشأن إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى مجلس الأمن.

وقالت مصادر إسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي قد فوجئ بإطلاق النار عليه من قبل الجيش اللبناني، واعتبرت أن ذلك يأتي للمرة الأولى.

ونقل عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إن ما حصل على الحدود الشمالية هو أمر خطير، إلا أنه بالرغم من خطورته فإن الحديث عن "حادث موضعي ولا يوجد أية نية للتصعيد".

كما نقل عنها قولها إنه تجري دراسة إذا ما كانت هناك أية علاقة بين إطلاق صاروخ "غراد" على عسقلان، وإطلاق صواريخ القسام وقذائف الهاون باتجاه النقب الغربي، وإطلاق صواريخ "غراد"، يوم أمس الإثنين، باتجاه إيلات، وأخيرا الاشتباك الذي وقع اليوم.

وفي تفاصيل بداية الاشتباكات قال ناطق عسكري لبناني إن قوة من الجيش اللبناني حاولت منع قوة من الجيش الإسرائيلي من قطع شجرة داخل الأراضي اللبنانية، فبادرت الدبابات الإسرائيلية إلى قصف العديسة، مضيفا بأن الجيش رد على مصادر النيران.

وبعد استمرار القصف الإسرائيلي على المنطقة أفيد بأن الموقع التابع للجيش اللبناني والذي انطلقت منه النيران احترق بالكامل ودمرت مدرعة تابعة له.