ضابط احتياط يعترف بتزوير "وثقية غالانت"

ضابط احتياط يعترف بتزوير "وثقية غالانت"

ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية اليوم إن الضابط في الجيش الإسرائيلي المقدم في الاحتياط بوعاز هرباز اعترف أمام محققي الشرطة بأنه هو الذي زوّر الوثيقة المعروفة بـ"وثيقة غالانت".

وقالت إن هرباز اعترف بأنه عمل من تلقاء نفسه ولم يكن له شركاء في التزوير ولم يطلب من احد فعل ذلك.

وكان هرباز قد نفى في الأيام الماضية علاقته بتزوير الوثيقة وقال إنه حصل عليها من شخص ما، لكنه لا يتذكره.

وعممت الشرطة بيانا على وسائل الإعلام الإسرائيلية جاء فيه إن الأنباء التي تتردد حول الروايات التي أدلى بها هرباز أمام الشرطة لا تستند إلى بيانات رسمية من جانب المتحدث باسم الشرطة، ونحن لا نعتزم التعامل مع هذه الأنباء حول تطور التحقيق التي تأتي من مصادر خارج الشرطة وتهدف إلى التأثير على مجرى التحقيق.

ويذكر أن (وثيقة غالانت) تفجرت قبل ثلاثة أسابيع من خلال الكشف عنها في القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي وأثارت عاصفة في إسرائيل وهزت أركان الجيش كونها تضمنت خطة إستراتيجية لتحسين احتمالات فوز قائد الجبهة الجنوبية للجيش الإسرائيلي اللواء يوءاف غالانت بمنصب رئيس أركان الجيش في مقابل تشويه سمعة ضباط كبار آخرين ينافسونه على المنصب وكذلك تشويه سمعة رئيس أركان الجيش غابي أشكنازي.

وسارع غالانت إلى نفي علاقاته بالوثيقة ما جعل الشرطة تفتح تحقيقا واسعا أظهر أن الوثيقة مزورة وأن الهدف من ترويجها هو المس بإمكانية تعيين غالانت رئيسا للأركان.
ويذكر أن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك أعلن مطلع الأسبوع الحالي عن اختيار غالانت لمنصب رئيس الأركان المقبل، لكن مصادقة الحكومة على التعيين ستؤجل لعدة أسابيع كما أن ولاية أشكنازي ستنتهي في نهاية شهر كانون الثاني/ يناير من العام المقبل.