نتنياهو متمسك بالاستيطان والاعتراف بإسرائيل كدولة الشعب اليهودي..

نتنياهو متمسك بالاستيطان والاعتراف بإسرائيل كدولة الشعب اليهودي..

أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، في جلسة لوزراء كتلة الليكود، على أن الاستيطان سوف يستمر في الضفة الغربية، كما رفض اقتراحا بقصرها على الكتل الاستيطانية. وأكد في الوقت نفسه على أن أي اتفاق سلام مع السلطة الفلسطينية يجب أن كون على أساس الاعتراف بإسرائيل كدولة الشعب اليهودي وإنتهاء المطالب الفلسطينية.

على أن موقف حكومته بشأن تجميد البناء في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية لم يتغير، وأنه مع انتهاء موعد التجميد، في السادس والعشرين من أيلول/ سبتمبر القادم، سوف يتجدد البناء.

ولدى تطرقه إلى الخطة التي عرضت في الأسابيع الأخيرة من قبل الوزير دان مريدور وميخائل إيتان، بشأن تجديد البناء في الكتل الاستيطانية فقط، قال نتانياهو إن الحديث عن مبادرة شخصية لا تمثل المزاج العام في الحكومة.

أما بشأن المفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية، فقد أكد مرة أخرى على أن موقف إسرائيل هو أن تتم المفاوضات بدون شروط مسبقة، وهذا ما سوف يحصل، على حد تعبيره.

وأضاف أن "الهدف هو التوصل إلى اتفاق سلام على أساس الاعتراف بإسرائيل كدولة الشعب اليهودي، ووضع حد للصراع وانتهاء المطالب من إسرائيل وإحلال ترتيبات أمنية حقيقية تضمن أن يكون الوضع في الضفة الغربية غير مماثل للوضع في قطاع غزة أو لبنان".

وأشار نتانياهو إلى أنه يأمل بأن تكون قيادة السلطة الفلسطينية جدية من أجل التقدم باتجاه سلام مستقر، وتحقيق الاستقرار في المنطقة.