اسطول الحرية: النّيابة العسكريّة تقدّم لائحة اتهام ضد جندي أقر بالسرقة

اسطول الحرية: النّيابة العسكريّة تقدّم لائحة اتهام ضد جندي أقر بالسرقة

بعد أقلّ من أُسبوعين على افتضاح قيام العديد من الجنود الإسرائيليّين بأعمال نهب وسرقة من على متن سفن أُسطول الحريّة، أعنلت النّيابة العسكريّة في الجيش الإسرائيليّ اليوم (الخميس) عن اعتزامها تقديم لائحة اتّهام ضدّ جنديّ إسرائيليّ متورّط في القضيّة، وهو جنديّ انضمّ لصفوف وحدة عسكريّة نخبويّة. واعترف المتّهم بقيامه بسرقة حاسوب نقّال إضافةً لكاميرتين وبوصلة تتبع لأغراض النّاشطين الذي قَدِمُوا على متن سفينة "مرمرة" التّركيّة.

ومن المتوقّع أن توجّه النّيابة العامّة في لائحة اتّهامها بنودًا جنائيّة كالسّرقة والنّهب، الاتّجار بمقتنيات مسروقة إضافةً إلى سلوك غير لائق.

يُشَار إلى أنّ افتضاح أمر السّرقات قد اُكْتُشِفَ حينما وصلت أحد المحقّقين في الجيش، حاييم ساسون، معلومات تشير إلى أنّ مقتنيات تابعة لمشاركين في الأسطول" يتمّ الاتّجار بها داخل الجيش الإسرائيليّ. ومن المتورّطين في هذه القضيّة ضبّاط برتب عالية وجنود، فقد تَمَت عمليّات بيع وشراء الأغراض المسروقة بين الضّباّط وجنودهم.

ومن التّحقيقات العسكريّة التي تجري في هذه القضيّة، تتَّضِح صورة قاتمة لسلوك غير إنسانيّ قام به المتورّطون بالسّرقات والنّهب. فقد استغلّ الضّباط الذين أُمروا باقتياد السّفينة إلى ميناء سدود، الفرصة بعد إرساء السّفينة وتشخيص الغنائم المتواجدة داخلها، وما كان عليهم إلا أن يعودوا للقيام بسرقاتهم التي خطّطوا لها مسبقًا. يُشار إلى أنّ ضابطًا آخر كان قد تورّط في هذه القضيّة أقرَّ بحقيقة نهبه للعديد من الحواسيب النّقالة، وتمريرها لجنديّ آخر تلخّصت مهمّته بتوزيع الغنائم على الجنود المشترين.

وفي الأيام القليلة المقبلة سيتمّ تقديم لائحة اتّهام ضد جنود آخرين متورّطين في قضيّة النّهب والسّرقة من على سفينة "مرمرة" التّركيّة.

وقد صرَّحَ مصدر عسكريّ إسرائيليّ أنّ التّحقيقات قد كَشَفَت أُمورًا خطيرةً تَمَّت من قبل الجنود، وقال إنّ الأمر يجلب العار لهكذا جيش يقوم ضبّاطه بمثل هذه الأعمال المشينة. وأضاف المصدر العسكريّ أنّ التّحقيقات ما زال في أوجها، ومن المتوقّع كشف المزيد من العناصر العسكريّة المتورّطة في هذه الأعمال الجنائيّة.