المستشار القضائي للحكومة يجمد عمل "لجنة بريك"..

المستشار القضائي للحكومة يجمد عمل "لجنة بريك"..

في آخر مستجدّات قضيّة وثيقة "غالنط" التي أثارَت توتّرًا حادًّا ما بين وزارة الأمن وبين قيادة أركان الجيش، أمَرَ المستشار القضائيّ للحكومة، يهودا فينشطاين، بتجميد عمل لجنة "بريك" التي أعلن عن إقامتها وزير الأمن إيهود باراك، طالما لم تنته التّحقيقات الشّرطيّة الجارية هذه الأيّام في ملفّ الوثيقة، منعًا لتشويش لجنة "بريك" على تحقيقات الشّرطة الجارية حتّى الآن.

هذا وكان باراك قد أعلن الأحد الماضي عن إقامة لجنة "بريك" لفحص ملابسات وثيقة "غالنط"، وتقديم نتائجها وتوصياتها خلال شهر من مباشرة عملها. وسيترأَّس ضابط الاحتياط "يتسحاق بريك" لجنة الفحص هذه، إضافة لثلاثة ضبّاط احتياط آخرين.

وقد صّرَّح المستشار القضائيّ للحكومة، يهودا فينشطاين، أنّ اللجنة ستباشر عملها، حالما ينتهي التّحقيق الذي تجريه الشّرطة، لأنّه حينها لن تُشوّش على مجريات تحقيق الشّرطة.

وأثار الإعلان عن تشكيل اللجنة موجة انتقادات حادة من قبل قيادات الجيش تجاه باراك، نظرا لكون رئيسها تربطه علاقة وثيقة بباراك.

وفي تعقيب مصدرّ عسكريّ من الجيش الإسرائيليّ، أدلى به لموقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبريّة ynet قال: "يبدو الأمر وكأنّ وزير الأمن قَرَّر وجود مؤامرة، والآن يتوجّب فقط العثور على المتّهمين".

أمّا مكتب مراقب الدّولة، ميخا لندنشتراوس، فقام بإجراء مشاورات حول قضيّة "غالنط"، بالتّعاون مع رئيس وحدة مراقبة النّظام الأمنيّ التّابعة لمكتبه. ومن المتوقع أن يقوم بفحص القضية بالتفصيل مع انتهاء تحقيقات الشرطة.