أشكنازي لا يستبعد تجدد المواجهات مع فشل المفاوضات

أشكنازي لا يستبعد تجدد المواجهات مع فشل المفاوضات

قال رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غابي أشكنازي، اليوم الثلاثاء، إنه في حال تعثرت المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية فليس من المستبعد أن تتجدد المواجهات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدا أنه في هذه الحالة لا يوجد "مناطق إيه" بالنسبة للجيش.

وبحسبه ففي كل الحالات سيكون هناك "أعمال عنف، ومظاهرات عنيفة وعمليات"، ولكن لن تكون المواجهات بحجم تلك التي حصلت في انتفاضة القدس والأقصى في أكتوبر 2000.

وفي حديثه أمام أعضاء لجنة الخارجية والأمن، قال أشكنازي إنه بنظرة إلى المفاوضات فإنه من واجب الجيش الاستعداد لكافة السيناريوهات المحتملة. وبحسبه فإن السلطة الفلسطينية تأمل بحصول تقدم في المفاوضات، في حين هناك توتر في إسرائيل حيث يتوقع اليهود أن تنتهي مدة تجميد البناء الاستيطاني على أراضي الضفة الغربية.

وقال أشكنازي إن هناك جهات تحاول، بإيحاءات من إيران، المسّ بالمفاوضات وتحويل الأنظار إليها. وأضاف أن الجيش الإسرائيلي يحفظ لنفسه حرية العمل الكاملة في الضفة الغربية، مشيرا إلى أنه بالنسبة للجيش لا يوجد "مناطق إيه"، ولا يمكن الاعتماد على قوات الأمن الفلسطينية بهذا الشأن.