نتنياهو يهدد "حماس" بـ"يد من حديد" وباراك يحمل واشنطن مسؤولية إيران

نتنياهو يهدد "حماس" بـ"يد من حديد" وباراك يحمل واشنطن مسؤولية إيران

اطلق رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير أمنه سلسلة تصريحات تهديدية لإيران وحركتي حماس والجهاد الإسلامي، فقد صرح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليوم خلال جولة له في الجنوب إن اسرائيل "سترد بيد من حديد" على اي اطلاق قذائف صاروخية على البلدات الإسرائيلية الجنوبية. وأضاف أن من "الإفضل لحركتي حماس والجهاد الاسلامي وغيرهما عدم اختبار عزم اسرائيل على الرد على مثل هذه الاعتداءات".

وبخصوص المفاوضات صرح نتنياهو ان اي اتفاق مع الفلسطينية ويتعلق بمستقبل امن دولة اسرائيل سيطرح على الشعب للبت فيه، دون الإلتزام بقبوله عرض الإتفاق للتصويت في استفتاء عام.

في السياق ذاته، قال وزير الأمن الإسرائيلي، ايهود باراك، اليوم إن إيران قد تطور قدراتها النووية في غضون سنتين، مكرراً أن كافة الخيارات يجب أن تبقى على الطاولة في حال لم تنجح العقوبات المفروضة عليها في تحقيق الغرض منها.

وقال باراك في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" الأميركية إن التاريخ سيحكم على سياسة الإدارة الأميركية الحالية تجاه إيران، ما إذا كانت إيران ستُخضع قدراتها النووية للمراقبة. وأضاف أن إيران قد تحصل على قدرات نووية في غضون عام ونصف إلى عامين، مشيرا إلى أن استمرارها في بناء منشآت تحت الأرض من شأنه أن يجعل توجيه ضربة أكثر تعقيدا.

وحذر باراك من أن يؤدي وجود السلاح النووي في إيران، إلى نهاية أي نظام يتبنى عدم الانتشار النووي، وإلى بدء سباق التسلح النووي في منطقة الشرق الأوسط ، مما قد يعطي زخما جديدا لحركة الجهاد على المستوى العالمي، على حد قوله.

وبشأن المفاوضات المباشرة مع السلطة، طالب باراك وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بضرورة أن يحفظ أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين على مصالح إسرائيل الأمنية.