الخارجية الإسرائيلية تطلق حملة اعلامية مضادة لتقرير مجلس حقوق الإنسان حول اسطول الحرية

الخارجية الإسرائيلية تطلق حملة اعلامية مضادة لتقرير مجلس حقوق الإنسان حول اسطول الحرية

أصدر وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم تعليماته لتشكيل "غرفة قيادة" للخارجية الإسرائيلية في نيويوك للرد على نتائج التقرير الذي اصدره مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة حول العدوان الإسرائيلي قافلة الحرية، كما طالب السفارات الإسرائيلية بإطلاق حملة إعلامية لمواجهة التقرير الذي أدان اسرائيل.

وتولى نائب وزير الخارجية الإسرائيلي المتواجد في نيويورك، داني أيالون، مهمة تشكيل "غرفة القيادة" بالتعاون مع سفير اسرائيل لدى الأمم المتحدة، ميرون رؤوفين، والقنصل الإسرائيلي في نيويورك، عيدو أهاروني، بهدف تنسيق الخطوات السياسية والإعلامية لمواجهة التقرير الذي وصفته وسائل الإعلام الإسرائيلية بـ"الشديد" في نتائجه في ما يخص اسرائيل.

وتسعى الخارجية الإسرائيلية لإصدار رد مشتركة لكافة المنظمات اليهودية تستنكر فيه التقرير، كما تم ارشاد مندوبي اسرائيل في شمال أميركا كيفية الرد والتعامل مع وسائل الإعلام ودبلوماسيين اجانب.

ووصف ايالون التقرير بأنه كذبة بشعة من اوله الى آخره، وقال إن اسرائيل لم تتعاون مع اللجنة التي شكلها مجلس حقوق الانسان لتقصي احداث قافلة السفن لان نتائج التحقيق كانت معروفة سلفًا.

واضاف ايالون ان هذا التقرير يجعل من مجلس حقوق الانسان جهة غير ذات صلة.