ميتشل يناقش ضمانات أمريكية لإسرائيل مع نتانياهو مقابل تجميد استيطاني لعدة شهور

ميتشل يناقش ضمانات أمريكية لإسرائيل مع نتانياهو مقابل تجميد استيطاني لعدة شهور

نقلت مصادر إسرائيلية أن المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، سوف يناقش مع رئيس الحكومة الإسرائيلية الاقتراح الأمريكي، والذي بموجبه تقدم الولايات المتحدة ضمانات لإسرائيل ذات صلة بالقضايا الجوهرية: الترتيبات الأمنية والقدس واللاجئين والاعتراف بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهود، مقابل تجميد الاستيطان لعدة شهور.

 

وخلال لقائه مع ميتشل، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو إن حكومته ملتزمة بالتوصل إلى سلام. وأضاف إن هناك مخاوف وعقبات في الطريق للسلام، وأن الطريق الوحيد لعدم التوصل إلى السلام هو عدم محاولة ذلك.

 

وكان ميتشل قد وصل إلى البلاد لمواصلة الاتصالات مع نتانياهو ومع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في محاولة لحل ما أسمي بـ"أزمة تجميد البناء الاستيطاني".

 

وقالت الإذاعة الإسرائيلية "ريشيت بيت" إن ميتشل قد صرح بأن الولايات المتحدة تواصل بذل جهودها للتوصل إلى اتفاق سلام، وتوسيعه ليشمل سورية ولبنان أيضا.

 

ومن المقرر أن يناقش ميتشل مع نتانياهو الاقتراح الأمريكي بتقديم ضمانات لإسرائيل بشأن الحل لعدد من القضايا الجوهرية في الحل الدائم، ذات صلة بالقدس وبالاعتراف بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي، مقابل تمديد تجميد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية لعدة شهور.

 

وقالت مصادر إسرائيلية إن نتانياهو لا يزال متحفظا في هذه المرحلة من الاقتراح الأمريكي.

 

ونقل عن نتانياهو قوله لميتشيل إن "حكومته ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق سلام يضمن أمن إسرائيل ومصالحها الحيوية".

 

وقالت مصادر إسرائيلية أيضا إن وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، التي تحدثت مرتين مع نتانياهو هاتفيا، يوم أمس الثلاثاء، قد ناقشت معه الاقتراح الأمريكي، والذي بموجبه تقدم الولايات المتحدة ضمانات لإسرائيل بشأن الترتيبات الأمنية في الحل الدائم، وفي قضية اللاجئين والاعتراف بالدولة اليهودية، مقابل تجميد البناء الاستيطاني لعدة شهور.

 

ونقلت "هآرتس" عن مصدر إسرائيلي، وصف بأنه مطّلع، قوله إن نتانياهو لم يتحمس للاقتراح الأمريكي، ولم يرد عليه بالإيجاب.

 

كما نقلت عن مصدر دبلوماسي أوروبي، مطّلع أيضا، قوله إن نتانياهو قد أكد للإدارة الأمريكية إن أقصى ما يمكن أن يوافق عليه هو حصر البناء الاستيطاني في الكتل الاستيطانية واستكمال بناء 2000 وحدة سكنية حصلت على التراخيص اللازمة.