الحكومة الإسرائيلية تدرس اقتراحا بتعليق جزئي للاستيطان..

الحكومة الإسرائيلية تدرس اقتراحا بتعليق جزئي للاستيطان..

ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" الصادرة اليوم أن الحكومة الإسرائيلية تدرس اقتراحاً لتعليق جزئي للاستيطان في الضفة الغربية يسمح لها بموجبه بناء 1200 وحدة استيطانية في السنة.

 

وقالت الصحيفة المقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنه ووزير الأمن، إيهود براك، يتدارسان في الأيام الأخيرة هذا الاقتراح.

 

وأوضحت أن الاقتراح سيتيح لإسرائيل بناء 1200 وحدة استيطانية في العام المقبل، أي خلال المفاوضات، مشيرة إلى أن عدد الوحدات الاستيطانية التي بنيت العام الماضي كان 950 وحدة استيطانية، كما أنها أقل من عدد الوحدات الاستيطانية التي صادق عليها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود أولمرت، خلال المفاوضات، والتي وصلت نحو 950 وحدة.

 

كما يقضي الاقتراح بأن تعلن إسرائيل عدم اعتزامها إقامة مستوطنات جديدة في الضفة الغربية وعدم مصادرة ارض فلسطينية بهدف البناء، إلى جانب تقديم بادرات "حسن نوايا" للسلطة الفلسطينية تشمل إزالة حواجز عسكرية.

 

وقال مصدر إسرائيلي رفيع للصحيفة إن الفلسطينيين غير مدركين أنه لا يمكن تمديد تعليق الاستيطان ولا يريدون الإقرار بأن البناء الاستيطاني كان محدوداً ولن يعيق المفاوضات. وكرر المصدر تصريحات براك أن "المستوطنات تستحوذ على 2% من أراضي الضفة الغربية فقط"، على حد تعبيره.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك عدة اقتراحات بخصوص الاستيطان لمنع فشل المفاوضات، ونقلت خشية مصادر إسرائيلية من أن عدم إيجاد حل لقضية الاستيطان ستفشل المفاوضات وقد يقود ذلك إلى أن تتبنى الإدارة الأميركية بوضوح الموقف الفلسطيني بأن التسوية ستكون على أساس حدود الرابع من حزيران 1967.