الرد اليهودي على الجامعة العربية: الجامعة اليهودية

الرد اليهودي على الجامعة العربية: الجامعة اليهودية

قالت صحيفة "معاريف" الصادرة صباح اليوم، الأربعاء، إنه من المقرر أن يجتمع للمرة الأولى في إسرائيل قادة يهود من أجل تقديم توصيات سياسية بمسمى "وثيقة مبادئ سياسية".
 
وكتبت الصحيفة أن "الرد اليهودي" على جامعة الدول العربية سيكون خلال اجتماع يشارك فيها عشرات القادة اليهود من الولايات المتحدة، الأسبوع القادم في البلاد، وذلك بهدف بلورة وثيقة مبادئ سياسية سيتم تقديمها إلى رئيس الحكومة ورئيس الدولة.
 
وبحسب الصحيفة فإن ما دفع قادة اليهود في الولايات المتحدة هو تجدد المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، والاتصالات الجارية من أجل تمديد تجميد البناء في المستوطنات، والضغط الأمريكي من أجل التوصل إلى اتفاق إطار في السنة القريبة.
 
وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يصل البلاد، الأسبوع القادم، العشرات من قادة اليهود في الولايات المتحدة، إضافة إلى قادة آخرين من دول أخرى، للمشاركة في ثلاثة أيام تخصص لإجراء مباحثات خاصة في القدس، تكرس لـ"مباحثات إستراتيجية بشأن مستقبل الشعب اليهودي، والتطورات الأخيرة على المستوى السياسي".
 
وتابعت الصحيفة أنه في اجتماع هو الأول من نوعه سوف يناقش المشاركون "دور الشعب اليهودي في الشتات في ظل محادثات السلام"، وسوف يتم تقديم توصيات نهائية إلى رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، والرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس.
 
وعلم أنه من بين المشاركين في المباحثات نائب المستشار للأمن القومي الأمريكي السابق إليوت أبرامز، ورجل الأعمال البريطاني رونالد كوهين، ووزير القضاء الكندي السابق أروين كوتلر، والمستشار السياسي ستانلي غرينبيرغ، وسفير الولايات المتحدة السابق في إسرائيل دان كيرتسر، ورئيس اللجنة ضد التشهير إيف فوكسمان، وعشرات آخرون.
 
ونظرا لأهمية الاجتماع/ المؤتمر فمن المقرر أن يلقي كل من نتانياهو وبيرس كلمات خلال انعقاده. كما من المتوقع أن يشارك في المناقشات وزير القضاء يعكوف نئمان والمبعوث السياسي الخاص لرئيس الحكومة يتسحاك مولخو.
 
ولفتت الصحيفة إلى أن توقيت عقد المؤتمر لم يكن صدفة، ولم يتزامن مع تجدد الاتصالات السياسية الأخيرة مع السلطة الفلسطينية، وإنما أيضا مع قرار نتانياهو إدخال قضية "يهودية الدولة" ضمن المحادثات.
 
وبحسب "معاريف" فإن هناك من يعتقد أنه حان الوقت لإقامة هيئة يهودية من أجل تشكيل جبهة موحدة، من الممكن النظر إليها على أنها موازية لجامعة الدول العربية.
 
وكان المدير العام لما يسمى بـ"المعهد لسياسة الشعب اليهودي"، أفينوعام بار يوسيف، الذي ينظم المؤتمر، قد صرح يوم أمس، الثلاثاء، أن "المشاركين ينوون أن يعرضوا على إسرائيل والمنظمات اليهودية توصيات إستراتيجية عملية في مواجهة التحديات والتهديدات القائمة"، على حد تعبيره.