عضو كنيست يطالب الأمم المتحدة التحقيق في الجرائم الأميركية في العراق

عضو كنيست يطالب الأمم المتحدة التحقيق في الجرائم الأميركية في العراق

الرقص على الدماء: أختار عضو كنيست يميني متطرف الوثائق التي سربها موقع "ويكيليكس" حول الجرائم الأميركية في العراق، وسيلة لمهاجمة الأمم المتحدة لإنتقادها الجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين مطالباً معاملة الولايات المتحدة بالمثل.

وبعث عضو الكنيست ميخائيل بن آري من كتلة "الإتحاد القومي" اليمينية المتطرفة، وهو خريج حركة "كاخ" الكاهانية العنصرية، برسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، يطالبه فيها بفتح تحقيق في الجرائم الأميركية في العراق التي كشفتها الوثائق المسربة مؤخراً. ووصف بن آري ما كشفته الوثائق بـ"جرائم الحرب الأميركية في العراق".

وكتب بن آري في رسالته التي حملت شعار الكنيست: "لقد صعق العالم مؤخراً من نشر التقارير حول التنكيل وجرائم الحرب في العراق. أدعو الى المبادرة لعقد جلسة طارئة في الأمم المتحدة لإدانة سلوك الولايات المتحدة، وخصوصاً محاولاتها إخفاء الحقائق". وتابع بن آري تهكمه في رسالته: "لمصلحة التحقيق، ارى ان القاضي غولدستون قادر على المساهمة بتجربته واستقامته في التحقيق... كما أقترح اصدار أوامر اعتقال دولية لقادة الإدارة الأميركية".