آيلاند يعتبر عملية كرم أبو سالم فشلاً عملياتياً وشهادة على قدرات الطرف الآخر

آيلاند يعتبر عملية كرم أبو سالم فشلاً عملياتياً وشهادة على قدرات الطرف الآخر

في أعقاب التقرير الذي قدمه يوم أمس، الإثنين، رئيس لجنة التحقيق في عملية "كرم أبو سالم"، غيورا آيلاند، قرر رئيس هيئة أركان الجيش، دان حالوتس، عدم اتخاذ أية إجراءات إدارية ضد الضباط ذوي العلاقة بالعملية التي وقعت قبل أسبوعين، حيث قتل جنديان، في حين أسر جندي ثالث واقتيد إلى قطاع غزة، إلا أنه قرر تقديم ملاحظات شخصية للضباط ذوي العلاقة.

ووصفت لجنة التحقيق بقيادة آيلاند، العملية بأنها "فشل عملياتي"، كما كشفت عن سلسلة من الأخطاء، وخاصة على مستوى القيادة والكتيبة وهيئة الأركان، وإن لم تكن السبب في حصول "النتيجة القاسية".

وبحسب التقرير، لم تجد اللجنة أية خلل في المعالجة المنهجية للجيش بشأن "خطر الأنفاق". وقال آيلاند في المؤتمر الصحفي:" الإستخبارات والإنذار وتحويل المعلومات كانت معقوله، إلا أنه بالرغم من ذلك حصل خلل". وأضاف أنه لا ينوي التوصية بعزل ضباط.

وبحسب أقوال آيلاند " لم يحصل أي استهتار أو إهمال من قبل الضباط للتحذيرات، كما ولم يكن هناك خلل في تعامل الجيش على الأرض. هناك عدة عوامل أدت إلى النتيجة ومن ضمنها الإمكانيات التنفيذية للعدو. فهناك تقدم في قدرات الطرف الآخر، إلى جانب عدم التنسيق والتعاون بين الجيش والفلسطينيين منذ فوز حماس".

وأضاف:" في الأسابيع الأخيرة تجاوزت حماس الخطوط الحمراء. حماس تسعى إلى تنفيذ عمليات، ولديها قدرات تشكل تهديدات أكبر بالمقارنة مع الفترة التي خرجنا فيها من غزة".

وكانت لجنة التحقيق قد زارت المنطقة التي وقعت فيها العملية أربع مرات، وقامت بفحص الوثائق، وأجرت مقابلات مع ذوي العلاقة بمختلف مرتباتهم العسكرية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018