أحد الضباط لحالوتس: أخطأت بخطيئة الغرور..

أحد الضباط لحالوتس: أخطأت بخطيئة الغرور..

عقد قائد هيئة الأركان العامة الإسرائيلية، دان حالوتس، الجمعة، لقاءا ثانيا مع ضباط الاحتياط. وتحدث خلال اللقاء عشرات الضباط ووجهوا انتقادات شديدة. وكان أكثر المتحدثين حدة هو الضابط في الاحتياط يانوش بن غال، الذي وجه انتقادات شديدة على أداء قائد الأركان وسلاح البرية. وقال بن غال لحالوتس "لا أكن لك أي عداء شخصي، ولكن لا يمكن لقائد أركان أزرق(أي قادم من سلاح الجو) أن يدير الجيش"، وأضاف "أنت قائد الأركان الأزرق الأول والأخير في الجيش". وقال حالوتس في سياق رده على الانتقادات " لا أذكر هجوما بهذا الشكل".

وأضاف بن غال أن قائد الأركان الذي ترعرع في سلاح الجو لا يمكنه إدارة الجيش، فكم بالحري سلاح البرية". وقد استذكر بن غال الجملة التي استخدمها حالوتس ذات مرة:" كي أصبح راعيا، لست بحاجة إلى أن أكون نعجة"، وقال:" هذا تكبر، لقد أخطأت بخطيئة الغرور".

وقد شارك الضابط في الاحتياط، أوري أور في توجيه الانتقادات إلى هيئة الأركان العامة وقائد الأركان. وبعد ذلك وجه ضباط كبار في الاحتياط انتقادات شديدة على أداء الضابط غال هيرش قائد فرقة 91. وقام أحد الضباط بقراءة أمر عسكري كتبه هيرش وتحدث عن "الحشود" و " طوابير الدبابات التي ستتحرك بسرعة".

ورد حالوتس على الانتقادات قائلا " يمكنني أن أنهض وأغادر، ولكنني قررت أن أتحمل المسؤولية، ومحاولة علاج ما يلزم، واستخلاص العبر والقيام بالمهمات بشكل أفضل، ومحاولة الإصلاح والتأهيل".

وهاجم حالوتس خلال كلمته بعض المتحدثين قائلا " أين كنتم حتى الآن، صحيح أنني أتحمل المسؤولية، ولكن أين كنتم حينما قلصوا ميزانية الأمن. فلماذا لم يتحرك أحد آنذاك".
وأضاف " أحترم هذه المجموعة، ولكنني أيضا حاربت في حرب يوم الغفران، وهناك أيضا هربوا من المعركة ، وهناك أيضا كانوا يتهربون، 40 سنة وأنا في جهاز الأمن ولم أواجه في حياتي مثل هذا الهجوم. وأضاف" يوجد هنا أشخاص ابتعدوا أكثر مما يجب، كان لدي أيضا نقد على ضباطي، ولكن ليس بهذه الصورة ومن يقارن بين 2006 و73 و 67 و48 فهو يقوم بإجحاف بحق نفسه وبحق الواقع.

وفي نهاية اللقاء وصف ضابط الاحتياط أوري ساغي اللقاء بـ " حوار الطرشان" وبرأيه فإنه "لم يجر أي تغيير منذ اللقاء الأول".




ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018