أمس: 93 صاروخًا و 93 جريحًا والجيش الاسرائيلي يعترف: "لم نستطع وقف الصواريخ"

أمس: 93 صاروخًا و  93 جريحًا والجيش الاسرائيلي يعترف: "لم نستطع وقف الصواريخ"

وكان حزب الله قصف مساء أمس السبت بلدات الشمال حيث سقط حوالي الـ25 صاروخا على كرمئيل ونهاريا وصفد وروش بينا وحتسور.

وقد أفادت مصادر طبية إسرائيلية عن وقوع إصابة خطيرة في كرمئيل وإصابتين طفيفتين وعدة حالات هلع. وفي نهاريا أصيب شخص إصابة خطيرة وعدة حالات هلع. وفي صفد أصيب أربعة أشخاص أصابة واحد منهم متوسطة والباقي طفيفة وعدة حالاات هلع.

وقد سبب سقوط الصواريخ أضرار في المباني والطرق والسيارات. وأدى إلى اشتعال النار في عدة أماكن وإلى انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق في مدينتي نهاريا وكرمئيل.

وقد انطلقت صفارات الإنذار في معظم بلدات الشمال ووصل عدد الصواريخ التي سقطت اليوم على بلدات الشمال حوالي 160صاروخا وعدد الجرحى حوالي الـ30.

في الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم، انطلقت صافرات الإنذار في مدينة حيفا، وطلب من جميع السكان النزول إلى الملاجئ. وبعد فترة قصيرة سمع دوي انفجارات في المنطقة. وجاء أن ستة صواريخ سقطت في أماكن مفتوحة، ولم ترد بعد أية أنباء عن الخسائر المادية أو البشرية.

ومنذ ساعات الصباح انطلقت صافرات الإنذار عدة مرات في مدينة حيفا، وطلب من السكان تباعاً الدخول إلى الملاجئ والغرف الآمنة.

كما سقط عدد من الصورايخ في هضبة الجولان، فاشتعلت الحرائق في عدة مواقع، ما أدى إلى إغلاق بعض الطرق، وتقوم فرق الإطفاء على إخمادها. كما وقع حريق مماثل بالقرب من مستوطنة "مسغاف عام" في الشمال.

وكانت مصادر إسرائيلية قد أفادت أن عدداً من الصواريخ قد سقط قبل الخامسة من بعد ظهر اليوم في القطاع الشرقي للحدود الشمالية، إلا أنه لم تورد أية تفاصيل عن وقوع إصابات أو خسائر مادية.

وبحسب المصادر الإسرائيلية، فقد بدأ سقوط الصواريخ منذ الساعة العاشرة من صباح اليوم، حيث أطلق عشرات الصواريخ باتجاه مناطق الجليل بدون أي توقف. وتعرضت المناطق المجاورة لكريات شمونا، وكذلك نهارية وكرميئيل وصفد ومعالوت للهجمات الصاروخية المتكررة. كما أطلقت الصواريخ باتجاه مستوطنات الجولان.

وكان قد سقط حتى الواحدة ظهراً 66 صاروخاً، أدت إلى إصابة 18 إسرائيلياً.

وبحسب الشرطة الإسرائيلية، فقد سقط في كريات شمونا 26 صاروخاً، وفي يسود همعلا صاروخان، وفي كرميئيل 13 صاروخاً، وفي نهارية 14 صاروخاً، في حين سقط في الجولان صاروخ واحد، وسقط في صفد صاروخ واحد آيضاً، وفي منطقة معالوت 8 صواريخ.

وكانت قد سقطت اليوم قذائف كاتيوشا في حوالي الساعة العاشرة صباحًا على مدينة كريات شمونه. وقالت مصادر أمنية إسرائيلية، جرح خلالها ستة إسرائيليين بجراح طفيفة. وجاء القصف بعد ليلة هادئة في الشمال.

هذا وسقطت قذائف على مدينة كرمئيل، وقع اثنتان منها على بيتٍ في المدينة وأصابتاه إصابة مباشرة، وأصيب إسرائيلي بجروح فيما أصيب عدد من المواطنين بحالات هلع ورعب. كما سقط عدد من القذائف في مساحات مفتوحة.

هذا وسقطت قذائف على مدينتي نهاريا وصفد اليوم إلا أن المصادر الأمنية قالت إن القذائف وقعت في مساحات مفتوحة ولم تحدث أضرارا مادية أو بشرية تذكر.

ودوّت صباح اليوم صفارات الإنذار في مدن مغدال هعيمك والعفولة. وقد أصدرت قوات الأمن تعليمات للمواطنين بالنزول إلى الملاجئ. إلا أن الشرطة أكدّت فيما بعد أنَّه لم يتم تحديد مكان سقوط القذائف.
أكثر من 90 صاروخ سقط أمس في البلدات الشمالية، الجيش يعترف لأول مرة أنه رغم كل المجهود الحربي، إلا أنه لم ينجح في منع أو تقليل قصف الصواريخ، وتفيد تقديرات الجيش الإسرائيلي أنه إذا لم يتم الإسراع في ضرب منصات صواريخ حزب الله فإنه سيتمكن من قصف صواريخ لمدة شهر.
وقد قال وزير الأمن الإسرائيلي عمير بيرتس اليوم في جلسة للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أن حزب الله قد أطلق حتى الآن 2200 صاروخا ، ونصفها أصاب بلدات في الشمال.

وقال رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية "أمان"، عموس يدلين، أن عددا مثله من الصواريخ تم تدميره. قبل اندلاع المواجهات، حسب التقديرات الإسرائيلية، كان يمتلك حزب الله بين 10 آلاف إلى 12 ألف صاروخ. وحسب التقديرات الآن فإن حزب الله يمتلك عدة آلاف من الصواريخ قصيرة المدى، وعدة مئات من الصواريخ بعيدة المدى. واضاف يدلين " لا ينوي الجيش العمل حتى تدمير آخر صاروخ ولكنه سيعمل على جعل الظروف لا تمكن حزب الله من إطلاق الصواريخ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018