أولمرت: الحرب جاءت بقرار استراتيجي لتغيير المعادلة!

أولمرت: الحرب جاءت بقرار استراتيجي لتغيير المعادلة!


اجتمع أولمرت يوم أمس مع بعثة عن اللجنة اليهودية الأمريكية في القدس، وتحدث عن العدوان على لبنان وآثاره وتبعاته وقال أولمرت أن "الحرب على لبنان جعلت العالم الحر يتنبه ويدرك الخطر الإيراني، لبنان سوريا وإيران استعدوا طوال سنوات للحرب ضد إسرائيل، في الوقت الملائم لإيران، ولكنهم لم يتوقعوا الهجمة الإسرائيلية في أعقاب اختطاف جنديين".

وقال أولمرت "إن الخروج للحرب جاء بقرار استراتيجي من أجل تغيير معادلة- أن إسرائيل تتجاهل استفزازات حزب الله".

وفي الشأن الإيراني قال أولمرت أنه يأمل أن تقوم الولايات المتحدة وباقي الدول بالخطوات اللازمة من أجل "وقف إيران النووية التي تشكل خطرا على استقرار العالم".

وفي وقت لاحق من مساء أمس استعرض أولمرت، أمام رؤساء السلطات المحلية التابعين لحزب كديما في منزله، ما اعتبرها انجازات الحرب على لبنان قائلا" الآن واضح لكل تنظيم أنه أمام دولة خرجت إلى الحرب من أجل جنديين"!. وقال أولمرت أنه سيقدم يوم الأربعاء اقتراحه بشأن لجنة التحقيق " يجب تطبيق استنتاجات لجان التحقيق بأسرع وقت لأننا لا نعرف متى تنشب الحرب القادمة".


رؤساء السلطات المحلية وجهوا انتقادات لاذعة لمراقب الدولة القاضي، ميحا لندنشتراوس، وقالوا أن تصرفاته "قبيحة"، وطلبوا منه تكثيف النشاطات الحزبية من أجل تعزيز قوة الحزب .

وحول الشأن الفلسطيني قال أولمرت :" ليس لدينا خيارات أخرى، يجب علينا الحوار مع الفلسطينيين، مع جيراننا".!؟

وقال أولمرت أمام 25 رئيس سلطة محلية جاءوا ليعبروا عن تضامنهم معه " سأبقى رئيس وزراء أربع سنوات وأكثر، لا يمكن تغيير حكومة كل يوم اثنين وخميس".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018